تعرف علي دراسة شاملة حول فرص الاستثمار في اليونان 2024 -2024

دراسة شاملة حول فرص الاستثمار في اليونان

اليونان في العالم : اليونان أو الجمهورية الهيلينية رسمياً عرفت منذ القديم باسم هيلاس، وهي دولة تقع في جنوب شرق أوروبا وعاصمتها أثينا، وقد بلغ عدد سكان اليونان حوالي 10.750.000 نسمة، يتحدثون اليونانية، ويعتبر قطاع السياحة والشحن من أهم القطاعات الرئيسية في اليونان. عاصمة اليونان هي أثينا وهي أكبر مدنها، تليها ثيسالونيكي. تقع اليونان على الطرف الجنوبي من البلقان، عند مفترق طرق أوروبا وآسيا وأفريقيا.

  • الحدود : تشترك في الحدود البرية مع ألبانيا من الشمال الغربي ومقدونيا الشمالية وبلغاريا من الشمال وتركيا من الشمال الشرقي. يقع بحر إيجه إلى الشرق من البر الرئيسي البحر الأيوني من الغرب والبحر الكريتي من الجنوب. اليونان لديها أطول خط ساحلي على حوض البحر الأبيض المتوسط و11 أطول خط ساحلي في العالم بطول 13676 كم (8498 ميل)، ويضم العديد من الجزر، منها 227 مأهولة. ثمانون في المائة من اليونان جبلية، مع كون جبل أوليمبوس أعلى قمة على ارتفاع 2918 مترًا (9573 قدمًا). تتكون الدولة من تسع مناطق جغرافية تقليدية: مقدونيا، اليونان الوسطى، البيلوبونيز، ثيساليا، إبيروس، الجزر إيجه (بما في ذلك دوديكانيز وسيكلاديز) وتراقيا وكريت والجزر الأيونية.
  • أهمية اليونان في أوروبا والعالم : تعتبر اليونان مهد الحضارة الغربية لكونها مهد الديمقراطية والفلسفة الغربية والأدب الغربي والتاريخ والعلوم السياسية والمبادئ العلمية والرياضية الرئيسية والمسرح والألعاب الأولمبية. منذ القرن الثامن قبل الميلاد تم تنظيم اليونانيين في العديد من دول المدن المستقلة، والمعروفة باسم poleis (المفرد بوليس)، والتي امتدت على البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود. فيليب الثاني المقدوني وحد معظم اليونان الحالية في القرن الرابع قبل الميلاد، حيث غزا ابنه الإسكندر الأكبر بسرعة الكثير من العالم القديم، من شرق البحر الأبيض المتوسط ​​إلى الهند. شهدت الفترة الهلنستية اللاحقة ذروة الثقافة اليونانية وتأثيرها في العصور القديمة. ضمت روما اليونان في القرن الثاني قبل الميلاد، وأصبحت جزءًا لا يتجزأ من الإمبراطورية الرومانية واستمرارها، ثم تلاها الإمبراطورية البيزنطية التي كانت في الغالب يونانية ثقافياً ولغوياً. ساعدت الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية التي ظهرت في القرن الأول الميلادي، في تشكيل الهوية اليونانية الحديثة ونقل التقاليد اليونانية إلى العالم الأرثوذكسي الأوسع.

الاقتصاد : وفقاً لإحصاءات البنك الدولي لعام 2013 يحتل اقتصاد اليونان المرتبة 43 من حيث الناتج المحلي الإجمالي الاسمي عند 242 مليار دولار، والمرتبة 53 من حيث تعادل القوة الشرائية (PPP) عند 284 مليار دولار. بالإضافة إلى ذلك اليونان هي من أكبر 15 اقتصاداً في الاتحاد الأوروبي المكون من 27 عضواً. من حيث نصيب الفرد من الدخل تحتل اليونان المرتبة 41 أو 47 في العالم بقيمة 18،168 دولاراً و29،045 دولاراً للناتج المحلي الإجمالي الاسمي وتعادل القوة الشرائية على التوالي. تم تصنيف الاقتصاد اليوناني على أنه متقدم ذو دخل مرتفع.

  • مكونات الاقتصاد اليوناني : اليونان بلد متقدم يتمتع بمستوى معيشي مرتفع ويحتل مرتبة عالية في مؤشر التنمية البشرية. يتكون اقتصادها بشكل أساسي من قطاع الخدمات (85.0%) والصناعة (12.0%)، بينما تشكل الزراعة 3.0% من الناتج الاقتصادي الوطني. تشمل الصناعات اليونانية المهمة السياحة (مع 14.9 مليون سائحاً دولياً في عام 2009، وهي تحتل المرتبة السابعة بين الدول الأكثر زيارة في الاتحاد الأوروبي والمرتبة 16 في العالم سياحياً بحسب منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة. وتعد الدولة عضواً هاماً في مجال الشحن العالمي، إضافة لأنها منتجاً زراعياً مهماً داخل الاتحاد الأوروبي، ومنتج قوي للأسماك.
  • البطالة : في أكتوبر 2024، بلغ معدل البطالة 12.9% وبطالة الشباب 33.2%، مقارنة بـ 7% و 15.9% على التوالي في الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو.
  • أقوى اقتصاد في البلقان : مع اقتصاد أكبر من جميع اقتصادات البلقان الأخرى مجتمعة، اليونان تعد أكبر اقتصاد في البلقان، وهي مستثمر إقليمي مهم. اليونان هي المستثمر الأجنبي الثاني في رأس المال في ألبانيا، والمستثمر الأجنبي الثالث في بلغاريا، في المرتبة الثلاثة الأولى من المستثمرين الأجانب في رومانيا وصربيا وأهم شريك تجاري وأكبر مستثمر أجنبي مقدونيا. تفتح البنوك اليونانية فرعاً جديداً في مكان ما في البلقان على أساس أسبوعي تقريباً. أصبحت شركة الاتصالات اليونانية OTE مستثمراً قوياً في دول البلقان الأخرى.
  • العضوية في المنظمات الاقتصادية : اليونان عضو مؤسس في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) ومنظمة التعاون الاقتصادي للبحر الأسود (BSEC). في عام 1979، تم التوقيع على انضمام الدولة إلى المجموعات الأوروبية والسوق الموحدة، واكتملت العملية في عام 1982. وتم قبول اليونان في الاتحاد الاقتصادي والنقدي للاتحاد الأوروبي في 19 يونيو 2000، وفي يناير 2001 اعتمدت اليورو عملته ليحل محل الدراخما اليونانية بسعر صرف 340.75 دراخما لليورو. اليونان أيضاً عضو في صندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية، وتحتل المرتبة 24 على مؤشر العولمة KOF لعام 2013.

أزمة الديون اليونانية (2010 – 2018)

حقق الاقتصاد اليوناني أداءً جيداً في معظم القرن العشرين مع معدلات نمو مرتفعة ودين عام منخفض، حتى عشية الأزمة المالية 2007-2008. نشأت الأزمة اليونانية بسبب الاضطرابات التي حدثت في الفترة 2007-2009 من الركود العظيم، مما أدى إلى وصول عجز الميزانية في العديد من الدول الغربية إلى 10% من الناتج المحلي الإجمالي أو تجاوزه. في حالة اليونان اقترن عجز الميزانية المرتفع مع ارتفاع نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي. وهكذا فالدولة فقدت السيطرة على نسبة دينها العام إلى الناتج المحلي الإجمالي، والتي وصلت بالفعل إلى 127% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2009. بالإضافة إلى ذلك فكونها عضواً في منطقة اليورو، لم يكن لدى الدولة في الأساس مرونة في السياسة النقدية المستقلة.

  • التلاعب في النتائج والإحصائيات والواردات المالية : وهناك نقطة مهمة أنه كان هناك تأثير كبير للجدل حول الإحصاءات اليونانية، حيث برز بعض التلاعبات التي قامت بها اليونان في حقيقة موازناتها وناتجها لكي تنضم للاتحاد الأوروبي، بينما كانت هناك جدالات حول التأثير المحتمل لتقارير وسائل الإعلام. ونتيجة لذلك “عوقبت” اليونان من قبل الأسواق التي زادت معدلات الاقتراض، مما جعل من المستحيل على البلاد دفع ديونها منذ أوائل عام 2010.
  • شك في عدم قدرة اليونان على سداد الديون : في مايو 2010 تم تعديل عجز اليونان مرة أخرى ويقدر أنه 13.6% وهو ثاني أعلى نسبة في العالم بالنسبة للناتج المحلي الإجمالي، مع آيسلندا في المركز الأول بنسبة 15.7% والمملكة المتحدة في المركز الثالث بنسبة 12.6%. كان من المتوقع وفقاً لبعض التقديرات، أن يصل الدين العام إلى 120% من الناتج المحلي الإجمالي في نفس العام، مما تسبب في أزمة ثقة في قدرة اليونان على سداد القروض.
  • حزمات الإصلاح : لتجنب التخلف عن السداد السيادي وافقت اليونان وأعضاء منطقة اليورو الآخرين وصندوق النقد الدولي على حزمة إنقاذ تتضمن منح اليونان قروضًا فورية بقيمة 45 مليار يورو، مع متابعة أموال إضافية، بإجمالي 110 مليار يورو. ولتأمين التمويل طُلب من اليونان اعتماد تدابير تقشف قاسية للسيطرة على عجزها. تمت الموافقة على عملية إنقاذ ثانية بقيمة 130 مليار يورو (173 مليار دولار) في عام 2012، تخضع لشروط صارمة بما في ذلك الإصلاحات المالية والمزيد من تدابير التقشف. عادت اليونان إلى النمو بعد ست سنوات من التراجع الاقتصادي في الربع الثاني من عام 2014، وكان الاقتصاد الأسرع نمواً في منطقة اليورو في الربع الثالث. تم الاتفاق على خطة إنقاذ ثالثة في يوليو 2015، بعد مواجهة مع حكومة أليكسيس تسيبراس المنتخبة حديثاً.
  • انتهاء عملية إنقاذ الاقتصاد اليوناني : بين عامي 2009 و 2017، ارتفع الدين الحكومي اليوناني من 300 مليار يورو إلى 318 مليار يورو، أي بنحو 6% فقط (ويرجع الفضل في ذلك جزئياً إلى إعادة هيكلة الديون لعام 2012)، ومع ذلك خلال نفس الفترة، ارتفعت نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي الحرجة من 127% إلى 179% ويرجع ذلك أساساً إلى الانخفاض الحاد في الناتج المحلي الإجمالي أثناء التعامل مع الأزمة. انتهت عمليات إنقاذ اليونان بنجاح (كما أُعلن) في 20 أغسطس 2018.

أسباب تدفعك للاستثمار في اليونان

استمرت مؤشرات الاقتصاد الكلي لليونان في التحسن في عام 2019، مع تسارع النمو في النصف الثاني من العام بعد صعود الديمقراطية المحافظة والمحافظة على الأعمال إلى السلطة، وقد حفزت الدولة المستثمرين ودعمتهم من خلال برامجها المتنوعة لدعم الاستثمار، منها برنامج الإقامة الذهبية وغير ذلك من البرامج الداعمة للاستثمار.

1 – البنية التحتية الحديثة

اليونان لديها بنية تحتية متطورة تمكن من تنفيذ معظم الأنشطة الاستثمارية. ففي سياق دورة الألعاب الأولمبية لعام 2004 في أثينا، والاستثمار في السنوات التالية، كان هناك عدد من التحسينات المادية في البنية التحتية لليونان واستمر هذا بعد تجاوز أزمة الديون التي لحقت باليونان. وخلال العقد الماضي، شهدت شبكة الطرق تحسينات كبيرة، حيث يوجد في اليونان 45 مطارًا منهم 15 مطارًا دوليًا و 26 مطارًا محليًا و 4 مطارات بلدية.

  • الجزر والموانئ : مع وجود مئات الجزر في اليونان والعديد من الموانئ البحرية 16 منها دولية، أصبحت اليونان بلد متميز بتجارته الساحلية وقدرته الكبيرة على النقل البحري المتميز. يعد ميناء بيرايوس أحد أكثر الموانئ ازدحامًا في أوروبا وهو ميناء الشحن الرئيسي في البلاد، يليه موانئ سالونيك وباتراس وإيغومنيتسا. اليونان لديها أكثر من 140 ميناء يخدم الركاب والبضائع. يتم تحديث وتحسين البنية التحتية لموانئ اليونان باستمرار لتلبية احتياجات شحن البضائع والمخاوف الأمنية وزوار البلاد.

2 – موقع استراتيجي للغاية

اليونان عضو في منطقة شنغن بمنطقة شنغن التي تتكون من 26 دولة أوروبية، ويتمتع حاملو تصريح الإقامة اليوناني بنفس امتيازات السفر التي يتمتع بها المواطن اليوناني. وتتميز اليونان بوصول مباشر إلى سوق إقليمي يضم أكثر من 140 مليون مستهلك، بما في ذلك الأسواق الناشئة والعالية النمو في جنوب شرق أوروبا وشرق البحر الأبيض المتوسط. تلعب الدولة أيضاً دوراً مهماً كمركز للطاقة على ممر الطاقة بين الشرق والغرب. استثمرت أكثر من 4000 شركة يونانية حوالي 15 مليار يورو في جنوب شرق أوروبا وتشترك البلاد في علاقات تجارية وثقافية قوية مع المنطقة. تقدم اليونان أيضاً التأشيرات الذهبية الأوروبية بتنافسية مع جيرانها المطلين على البحر المتوسط، ​مقابل قيمة ملكية لا تقل عن 250 ألف يورو فقط.

3 – آفاق اقتصادية محسنة

في عام 2019 لم تعد السياسة الاقتصادية لليونان مُنفَّذة في إطار برنامج التعديل الاقتصادي، وذلك لأول مرة منذ عام 2009. وفي الوقت نفسه دخل الاقتصاد تدريجياً في فترة من الظروف الاقتصادية المواتية للاستثمار. وبناءً على البيانات التي نشرت ظهر النمو الاقتصادي في 2020 أعلى بكثير مما كان عليه في فترة برنامج الاستقرار، والمحرك الرئيسي لهذا هو المجموعة الجديدة من التدابير المالية اعتباراً من عام 2020، ومن خلالها تم تعزيز بيئة التوقعات الإيجابية التي تتطور بالفعل في الاقتصاد. تعتبر التطورات في النظام المالي اليوناني إيجابية، مع تحسن نسب كفاية رأس المال والربحية قبل المخصصات والسيولة.

4 – جودة الحياة وجمال البلد

مع أكثر من 300 يوم مشمس في السنة، تشتهر اليونان بمناخها الصيفي الجاف، الذي يجمع بين الأيام الحارة والليالي المنعشة. يمكن أن يستمر الصيف اليوناني من مايو إلى سبتمبر مما يسمح للمرء بالاستمتاع بالبحر والشمس على أكمل وجه. يعتبر الأمن ميزة كبيرة للمقيمين حيث تتمتع اليونان بواحد من أدنى معدلات الجريمة في أوروبا، خاصة فيما يتعلق بالسطو. وهذا ذو أهمية كبيرة ليس فقط للسياحة ولكن أيضاً لأصحاب العقارات. حصلت معظم الشواطئ اليونانية على جائزة العلم الأزرق، وهي جائزة مقدمة من المجموعة الأوروبية للنظافة وجودة المياه الممتازة. إضافة إلى أن اللغة الإنجليزية هي لغة ثانية لغالبية اليونانيين.

5 – الموارد البشرية الموهوبة والمبدعة

خلال العقود الماضية في اليونان، أدت التحولات الديموغرافية والتكامل في الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى الاتجاهات العالمية إلى إعادة تشكيل المشهد الاقتصادي بحيث تلبي الموارد البشرية في اليونان احتياجات الخدمة والاقتصاد القائم على المعرفة اليوم. أصبح هناك إمداد جيد من العمالة المؤهلة تأهيلا عالياً في اليونان، وهذه العمالة قادرة على دعم أي مشروع استثماري بشكل فعال. ربما تكون القوة العاملة التي تتمتع بمهارات عالية أكبر قوة جذب رئيسية في اليونان، وهذه القوة العاملة غير مستغلة بالقدر الكافي حالياً لهذا ستكون القوة العاملة متوفرة بشكل مرضي للمستثمرين. اليونان لديها ثاني أعلى نسبة في أوروبا للماجستير والدكتوراه، مع توفر كبير لتخصصات مثل العلوم والتكنولوجيا والهندسة. {2}


الاستثمار في اليونان بالخدمات اللوجستية

تقع اليونان على مفترق طرق بين ثلاث قارات (أوروبا وآسيا وأفريقيا)، وترتبط منذ العصور القديمة بالناس والسلع والثقافات. لهذا السبب لطالما كانت اليونان عقدة إستراتيجية للنقل في المنطقة الكبرى، وبشكل أكثر تحديداً بالنقل البحري. يعتبر النقل البحري أهم وسيلة لنقل البضائع العالمية، حيث يمثل 80 في المائة من التجارة العالمية من حيث الحجم وأكثر من 70 في المائة من حيث القيمة. تنمو موانئ جنوب شرق البحر الأبيض المتوسط ​​بأكثر من 8% سنوياً. في هذه البيئة، فإن موقع اليونان الجغرافي كبوابة بين الشرق والغرب يجعلها جذابة للغاية للاستثمارات في مجال الخدمات اللوجستية والنقل للاستفادة من هذه التدفقات التجارية المتزايدة بطريقة فعالة وفعالة من حيث التكلفة.


الاستثمار في اليونان بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

يعد قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أحد أكثر القطاعات الواعدة في الاقتصاد اليوناني، مدفوعاً في الغالب بالطلب على الأتمتة والرقمنة في القطاعين العام والخاص اليوناني. وفقاً للبيانات الأخيرة الصادرة عن الاتحاد اليوناني لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (SEPE) لعام 2020، من المتوقع أن تصل قيمة سوق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في اليونان إلى 5،676 مليار يورو.

لماذا الاستثمار في اليونان بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ؟

قوة عاملة متعلمة وماهرة : تمتلك اليونان قوة عاملة ماهرة ومتعلمة في مؤسسات تقنية عالية الجودة تتمتع بخبرة عالمية ومواهب ريادية. إضافة إلى ذلك تم التركيز على دعم مبادرات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال الهياكل المخصصة التي يديرها القطاعين العام والخاص (حاضنات ومراكز البحث والتطوير ومساحات العمل المشترك وما إلى ذلك) والبنية التحتية القوية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في البلاد.

فرص وخدمات عالية : يوفر قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في اليونان العديد من الفرص للاستثمار في الخدمات عالية الجودة وذات القيمة المضافة ذات الانتشار العالمي ، والاستفادة من توافر العمالة الماهرة والمعرفة الحالية وقدرات البحث والبنية التحتية القوية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمعيشة المتميزة وظروف العمل. يمكن إنشاء فرص العمل مثل إنشاء مختبرات تطوير البرمجيات، أو مراكز تصميم الرقائق الدقيقة والنظم الكهروميكانيكية، ومراكز البيانات ومختبرات البحث والتطوير بدعم كامل من الدولة وتزويدها بالموظفين المؤهلين تأهيلا عالياً، مما يؤدي إلى عوائد عالية في وقت قصير جداً.


الاستثمار في اليونان بقطاع العقارات

يعتبر الاستثمار في العقار من أفضل أنواع الاستثمارات في عموم بلدان الاستثمار، وهو كذلك بطبيعة الحال استثمار رابح في اليونان بل يعتبر استثمار مميز وذو مستقبل مشرق لعدة أسباب ربما يكون أهمها الانخفاض السريع الذي واجه أسعار العقارات وقت أزمة الديون، وتوقع ارتفاع أسعار العقارات مجدداً بعد مضي الأزمة، وقد ظهر ذلك بوضوح حيث أظهرت المؤشرات تعافي قطاع العقارات وسيره نحو تحقيق أرباح أفضل للمستثمرين.


الاستثمار في اليونان بالإنتاج السمعي والبصري

تقدم اليونان واحدة من أقدم المؤسسات السينمائية في العالم، وهي لعدة أوجه اجتذبت العديد من منتجي السينما البارزين، وتستثمر اليونان الآن في صناعة الإنتاج السمعي والبصري، وهي تنتج مواهب جديدة وصاعدة بشكل مستمر، بالإضافة إلى موقعها الفريد وطبيعتها الخلابة.

الاستثمار في اليونان بصناعة السمعيات والبصريات : تستثمر اليونان بهذا المجال بشكل بارز،  وتنتج مواهب جديدة ومتميز،  ينعكس ذلك في حضورها الملموس في المهرجانات الدولية، وهذا ما جعلها تتفاعل مع المشهد السينمائي الدولي. والاستثمار في الإنتاج السمعي البصري له تأثير إيجابي كبير على الاقتصاد اليوناني، لأنه يساهم في نمو الناتج المحلي الإجمالي والعمالة وعائدات الضرائب. علاوة على ذلك فإن جذب الإنتاج السمعي والبصري الأجنبي له مساهمة مهمة في تنمية السياحة في البلاد.

لماذا الاستثمار في اليونان بالإنتاج السمعي والبصري ؟

تعد اليونان لأكثر من سبب وجهة مثالية لمشروع إنتاج سمعي بصري :

  • حوافز استثمارية سخية : لمرافق الأفلام، والبنية التحتية للاستوديوهات، وإنتاج AV عبر قانون الاستثمار اليوناني، وخصم نقدي تنافسي، وخطة الإعفاء الضريبي، والصناديق الهيكلية الأوروبية المرتقبة، وبنك التنمية اليوناني.
  • إجراءات الترخيص المبسطة : 15 مكتباً للأفلام في 13 منطقة يونانية مصممة بخبرة المركز الوطني للإعلام المرئي والمسموع والاتصالات (EKOME).
  • محترفون من ذوي الخبرة وخبراء في الصناعة ومنشآت على أحدث طراز : يتمتع متخصصو الأفلام المؤهلين تأهيلاً عالياً وخبراء الصناعة (HFC و EKOME) بالخبرة ويقدمون التوجيه والدعم المستمر.
  • قيمة الإنتاج بتكلفة تنافسية : أطقم ممتازة، ومعدات عالية الجودة، وخدمات تأجير، ومختبرات، وأجور تنافسية.
  • مجموعة طبيعية ومعمارية لا تضاهى : مواقع فريدة وضوء طبيعي طوال العام.
  • بيئة آمنة ومضيافة للإنتاج الدولي : اليونان هي واحدة من أكثر الوجهات أمانًا في أوروبا للسياحة والعمل والإنتاج السمعي البصري.

فرص الاستثمار في اليونان بالإنتاج السمعي والبصري

  • الأفلام الروائية
  • المسلسلات التلفزيونية
  • الأفلام الوثائقية
  • ألعاب الفيديو الثقافية والتعليمية
  • منتجات الويب
  • نماذج برمجية ألعاب الكمبيوتر
  • تطبيقات وبرامج الحاسب الآلي وأجهزة الألعاب والهواتف المحمولة
  • أفلام التنمية السياحية

قانون حافز الاستثمار – قانون رقم 4487/2017 (الحسم النقدي)

يحدد القانون رقم 4487/2017 إطار حوافز الاستثمار لإنتاج الأعمال السمعية والبصرية في اليونان، من خلال تقديم منحة حكومية (خصم نقدي) بمبلغ يصل إلى 40٪. يتعلق الحافز بسداد مبلغ نقدي يغطي النفقات المؤهلة المتكبدة في اليونان، لأغراض إنتاج أعمال سمعية بصرية في اليونان، مثل الأفلام الروائية والمسلسلات التلفزيونية والأفلام الوثائقية والرسوم المتحركة وكذلك الألعاب الرقمية. علاوة على ذلك يمكن أن يكون الخصم النقدي اليوناني بمثابة ضمان للمنتجين للحصول على الأموال من خلال النظام المصرفي اليوناني. يتم ضمان تمويل الحسم من خلال برنامج الاستثمار العام اليوناني ويبلغ 75 مليون يورو المتاحة للأعوام 2018 إلى 2024.

معدلات الحوافز :

  • يصل مجموع الحافز إلى 40٪ من إجمالي المصاريف المؤهلة للإنتاج.
  • يمكن الجمع بين الحافز والحوافز العامة الأخرى، بشرط ألا يتجاوز إجمالي الحوافز العامة الممنوحة 50٪ من التكلفة الإجمالية للعمل السمعي البصري.
  • يتم زيادة هذا المعدل إلى 60٪ من التكلفة الإجمالية للإنتاج السمعي البصري في حالة الإنتاج عبر الحدود وإلى 80٪ من التكلفة الإجمالية للإنتاج السمعي البصري في حالة العمل السمعي البصري “الصعب”.

الحافز الضريبي :

الخطط الاستثمارية المؤهلة للقانون مدعومة بنظام الإعفاء الضريبي. وبشكل أكثر تحديداً، يتم خصم 30٪ من النفقات المؤهلة المتكبدة في اليونان لكل عمل سمعي بصري من الدخل الخاضع للضريبة لكيان قانوني أو شخص طبيعي يخضع للضرائب في اليونان ويستثمر في الأعمال السمعية والبصرية. {9}


الاستثمار في اليونان بخدمات الأعمال العالمية

تجذب اليونان اهتماماً عالمياً لإنشاء مراكز الخدمة العالمية، وهي تقدم فرصاً هائلة لوظائف المكاتب المركزية والخلفية. ونظراً لكونها في موقع جيوستراتيجي يمكن الوصول إليه تماماً في منطقة زمنية قريبة من الساعتين، فإن اليونان هي دولة عضو في الاتحاد الأوروبي تقدم وجهة ملائمة للخدمات العالمية التي تدعم تكنولوجيا المعلومات والخدمات.

دولة متميزة في مجال الخدمات العالمية : تقدم اليونان اليوم باعتراف الجميع بيئة مؤيدة للأعمال التجارية، وإطاراً قانونياً حديثاً لخدمات الأعمال العالمية، ومواهب مؤهلة تأهيلا عالياً ومتعددة اللغات، بالإضافة لتكلفة عمالة تنافسية، وأسعار أجارات مكاتب تنافسية، وحوافز لدعم فرص العمل والتدريب المهني. يتطور النظام البيئي التشغيلي لشركات الأعمال التجارية حالياً مع دخول السوق مؤخراً لمزودي تعهيد العمليات التجارية الرائدين الذين ينشئون عمليات واسعة النطاق في المناطق الحضرية، وبالتالي خلق ما يقرب من 5000 وظيفة جديدة تستثمر في المواهب المحلية عالية الجودة.

مكاتب أنشطة خلفية : تتخذ الشركات العالمية والمجموعات متعددة الجنسيات الرائدة في الصناعات العالمية الرئيسية اليونان لمركزية أنشطة المكاتب الخلفية في مجالات المحاسبة والتمويل والبحث والتطوير والتكنولوجيا والهندسة وتجربة العملاء متعددة القنوات.

عمالة ذات تحصيل علمي عالي : تحتل اليونان مكانة قوية للغاية في إحصاءات التعليم العالي، حيث أن 44٪ من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و 34 عامًا حاصلون على درجة علمية عالية، مقارنة بمتوسط ​​الاتحاد الأوروبي البالغ 40٪. تم إدراج المهندسين اليونانيين في قائمة أفضل 20 مجموعة موارد بشرية عالمية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الصادرة عن مجلة إيكونوميست، وقد تصدرت مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات / الاتحاد الدولي للاتصالات.

  • خلال السنوات الأكاديمية الأخيرة، تم تسجيل أكثر من 100،000 طالب في علوم وهندسة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتدفّق أكثر من 40،000 طالب في اللغات الأجنبية والآداب، وأكثر من 20000 درجة ماجستير ودكتوراه في العلوم الطبيعية والهندسة. تعد العلوم والتكنولوجيا جزءاً لا يتجزأ من نظام التعليم اليوناني ويتزايد عدد خريجي العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM) من جميع مستويات التعليم بشكل كبير وبالتالي خلق مجموعة غنية من المواهب.

التطور الشديد بخدمات الأعمال في المدن اليونانية : تتطور خدمات الأعمال حالياً في أثينا عاصمة اليونان، وثيسالونيكي ثاني أكبر مدينة، وكذلك في مدن يونانية أخرى مُدرجة ضمن أفضل الوجهات السياحية والمجتمعات متعددة الثقافات والنظم الإيكولوجية التكنولوجية النامية. علاوة على ذلك تبنت شركات الاتصالات اليونانية بالفعل ممارسات رقمية رائدة عبر عملياتها، حيث قامت باستثمارات بملايين الدولارات لتحسين البنية التحتية وهي على استعداد للاستثمار في قدرات البيانات الضخمة وأيضاً إنشاء تجربة عملاء متعددة القنوات.

  • ينطبق الشيء نفسه على التحول الرقمي للقطاع المصرفي اليوناني وظهور التقنيات المالية وأنظمة الدفع الرقمية. تتحقق كفاءات التكلفة بفضل التحسينات في الإطار التنظيمي والسياسات الحكومية المستهدفة لدعم ريادة الأعمال والتوظيف في الأنشطة التي تحركها المعرفة والأنشطة التكنولوجية المكثفة في جميع قطاعات الاقتصاد. تسمح تشريعات العمل بمزيد من المرونة ويقدم سوق المكاتب اليونانية العديد من البدائل بدءًا من المساحات المكتبية من الدرجة الأولى بأسعار منخفضة نسبيًا إلى مساحة العمل المشتركة الصديقة للشركات.

العوامل المناسبة للإقامة والانتقال : تسجل اليونان درجات عالية في جميع العوامل الرئيسية التي تؤخذ في الاعتبار عند اختيار بلد جديد للانتقال، مثل : نوعية الحياة، والبيئة المنظمة، وظروف المعيشة الآمنة في المناطق الحضرية والريفية، والوصول إلى خدمات فعالة، ونظام صحي عام قوي، وامتيازات الإقامة للأسرة الأعضاء، والمدن متعددة الثقافات واللغات، وحرية السفر، وغير ذلك من الأمور المهمة.

  • على الرغم من حجمها الجغرافي الصغير نسبياً، تتميز اليونان ببيئة طبيعية متنوعة بشكل خاص، مما يوفر العديد من الفرص الترفيهية. تمتزج هذه العناصر جنباً إلى جنب مع نمط الحياة المفعم بالحيوية الذي يمزج بين ثقافة البحر الأبيض المتوسط ​​القديمة والحديثة، تجعل اليونان ببساطة مكاناً استثنائياً – ومكاناً رائعاً لنداء الوطن.

حوافز متعددة وسخية : تعد الحوافز الجذابة جزءاً من الإطار القانوني لليونان لمراكز الخدمات المشتركة وشركات الأعمال التجارية نظراً لأن خلق فرص العمل الجديدة والتدريب المهني يمثلان أولويتين رئيسيتين للبلاد. يتم دعم نشاط البحث والتطوير بقوة من خلال الحوافز الضريبية السخية والإجراءات التي تستهدف القطاعات ذات الأولوية في الاقتصاد اليوناني.

فرص الاستثمار في اليونان بخدمات الأعمال العالمية

  • تصميم وتطوير المنتجات
  • الدعم الفني ومراكز البيانات
  • تجميع وتوزيع منتجات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات
  • مراكز الاتصال والتسويق
  • مراكز البحث والتطوير
  • مراكز خدمة Intragroup في المحاسبة والموارد البشرية والخدمات اللوجستية {10}

الاستثمار في اليونان بقطاع السياحة

مع أكثر من 16000 كيلومتر من الخط الساحلي، وأكثر من 6000 جزيرة، وصناعة السياحة الراسخة، تقدم اليونان فرصة استثمارية رئيسية في قطاع السياحة. تعد اليونان واحدة من أفضل الوجهات السياحية العالمية لقضاء العطلات الشاطئية وتقدم مقترحات جذابة لقضاء العطلات على مدار العام. اجتذبت المزايا التنافسية لليونان، مثل التراث الثقافي الغني والجمال الطبيعي والتنوع الجغرافي، استثمارات سياحية كبيرة في السنوات الأخيرة، مما أدى إلى زيادة تعزيز صورة اليونان كوجهة مثالية لقضاء العطلات والاستثمارات المتعلقة بالسياحة.

الاستثمار السياحي في اليونان 

حتى خلال الأزمة المالية في العقد الماضي، كانت صناعة السياحة في اليونان إحدى الدعائم الأساسية للنمو الاقتصادي والتوظيف، مع استمرار التزايد في وصول السياح وعائداتهم مدفوعة بشكل أساسي بما يلي :

  • الجهود الحثيثة للسلطات والجمعيات السياحية اليونانية لتحديث ودعم القطاع السياحي اليوناني.
  • تطوير أسواق رئيسية جديدة مثل روسيا وإسرائيل وتركيا والصين.
  • وتخضع صناعة السياحة حالياً لمبادرة تحسين إستراتيجية كبرى، تركز على توسيع الفترة السياحية، وجذب القطاعات السياحية عالية القيمة، وزيادة متوسط ​​الإنفاق اليومي، وفتح أسواق سياحية جديدة.

تطوير القطاع السياحي في اليونان : على مدى السنوات المقبلة، تستعد اليونان للقيام باستثمارات كبيرة في صناعة السياحة، مع التركيز على تحويل الواجهة السياحية التقليدية “الشمس والشاطئ” إلى عدد من الواجهات المتنوعة ذات القيمة الأعلى والأكثر تركيزاً، والتي تتمحور حول :

  • السياحة الشاطئية في اليونان : تقوم اليونان بدعم وتطوير السياحة الخاصة بالشمس والشاطئ، حيث يتم استهداف “موضوعات” محددة مثل الرفاهية أو الرومانسية لإضافة قيمة ولتمديد عطلات الشمس والشاطئ النموذجية.
  • السياحة البحرية في اليونان : تعمل اليونان على تطوير السياحة البحرية، سواء من حيث جذب عدد أكبر من سفن الرحلات البحرية أو من حيث تمديد العرض لقضاء عطلات اليخوت والإبحار.
  • المدن السياحية الشهيرة في اليونان : تركزت السياحة في بشكل رئيسي حول المدينتين الرئيسيتين أثينا وتيسالونيكي ولهذا تعمل اليونان على مد هذه المدن الرئيسية بكل الوسائل السياحة الداعمة والجاذبة للاستثمار السياحي.
  • السياحة الثقافية والدينية في اليونان : تطوير السياحة الثقافية والدينية ورفع مستوى الاهتمام بالآثار والمتاحف التاريخية والتراثية والدينية العديدة في اليونان والاستفادة منها.
  • السياحة الطبية في اليونان : عملت اليونان على تطوير السياحة الطبية التي تقدم فرصة نمو مثيرة، من خلال الاستفادة من الكوادر الطبية اليونانية الماهرة جنباً إلى جنب مع الاستثمارات في المرافق والبنية التحتية القائمة.
  • سياحة الاجتماعات في اليونان : عملت اليونان على تحفيز ودعم وتطوير سياحة الاجتماعات (MICE) التي تضع اليونان كمركز رئيسي للاجتماعات والمؤتمرات للجمعيات والشركات الإقليمية.
  • السياحة الرياضية في اليونان : اهتمت اليونان بدعم السياحة الرياضية (مثل الجولف وأنشطة التدريب وما إلى ذلك)، حيث ترتبط الخبرة السياحية بشكل متزايد بالأنشطة الرياضية، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر. أثبت هذا الشكل الخاص من السياحة أيضاً أنه مفيد من حيث تطوير الوجهات السياحية الحالية أو الجديدة، وجذب الأثرياء والقضاء على الموسمية.
  • سياحة الفنادق والمنتجعات في اليونان : دعم وتطوير المنتجعات المتكاملة وبناء وتحديث مساكن العطلات الجديدة في الوجهات السياحية الحالية والجديدة مع الاستفادة من التشريعات القائمة لتطوير منتجعات متكاملة والحصول على تصاريح الإقامة من قبل المواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي الذين يستثمرون في العقارات.

دعم وترقية واجهات ووجهات السياحة اليونانية : يتم دعم ترقية الواجهات السياحي من خلال عدد من المبادرات من قبل الدولة اليونانية، والمنظمة الوطنية اليونانية للسياحة، وجمعيات الأعمال ذات الصلة، والسلطات الإقليمية والبلديات، ويعتبر القطاع السياحي وسيلة استراتيجية للنمو في الاقتصاد اليوناني.

لماذا الاستثمار في اليونان بقطاع السياحة ؟

  • قيمة العلامة التجارية : يوجد في اليونان العديد من الوجهات التي تعد من بين التفضيلات الأساسية للسياح العالميين، والمعترف بها دولياً على أنها تتمتع بجاذبية متميزة لقضاء العطلات.
  • الجغرافيا والمناظر الطبيعية : تحتوي اليونان على العديد من الجزر والشواطئ المشمسة إلى القمم الثلجية والغابات، وتقدم مجموعة متنوعة غير محدودة من الوجهات الجذابة لقضاء العطلات على مدار العام.
  • التاريخ والثقافة : أكثر من أربعة آلاف عام من التاريخ المسجل ووفرة من المواقع والمتاحف والمواقع حيث يمكن للمرء أن يرى التاريخ يتكشف أمام عينيه.
  • البنية التحتية المنشأة : أكثر من 800000 سرير فندقي، وأكثر من 500 مرفق للمؤتمرات، وأكثر من 8000 من اليخوت، بالإضافة لوصلات جوية مباشرة من المطارات الأوروبية الرئيسية إلى عدد كبير من الوجهات.
  • التنافسية العالية : تحتل اليونان المرتبة 25 من بين 140 دولة في مؤشر تنافسية السفر والسياحة لعام 2019 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF). تحتل اليونان أيضًا في المؤشرات الفردية المرتبة 13 في مجال الصحة والنظافة، والمرتبة 18 في البنية التحتية للنقل الجوي، والمرتبة 18 في البنية التحتية للخدمات السياحية.

فرص الاستثمار في اليونان بقطاع السياحة

  • تتم خصخصة العديد من أصول السياحة والنقل الرئيسية المملوكة للدولة (المراسي والمطارات الإقليمية والممتلكات السياحية وما إلى ذلك) من قبل صندوق تنمية أصول الجمهورية اليونانية.
  • الإضافة لتطوير المنتجعات والممتلكات السياحية المتميزة بمساعدة التمويل والحوافز الضريبية الممنوحة لمثل هذه التطورات الجديدة.
  • تطوير المنتجات والمرافق السياحية المتخصصة التي تركز على مواضيع محددة (فن الطهو، والثقافة، والعافية، وما إلى ذلك)، والفئات (السياحة العلاجية، والمؤتمرات، وما إلى ذلك)، والأسواق (روسيا، وإسرائيل، وآسيا، إلخ) أو شرائح (كبار السن، والأزواج، إلخ).

وجهات الاستثمار الرئيسية

1 – الاستثمار في اليونان بسياحة الشمس والشاطئ

لطالما كانت سياحة الشمس والشاطئ مصدر دخل كبير في اليونان، مدعومًا بالطقس الرائع وتنوع الجزر والشواطئ الجميلة والبنية التحتية الفندقية التقليدية. في الوقت الحالي تعمل اليونان على ترقية منتجها التقليدي للشمس والشاطئ من خلال :

  • تحسين جودة البنية التحتية الفندقية وتطوير عدد من العقارات الفاخرة من أجل جذب سوق راقية.
  • التحسين المستمر للتشريعات للسماح ببناء فيلات ومنازل على شاطئ البحر من أجل تعزيز الإقامة طويلة الأجل لكبار السن أو المتقاعدين
  • تحسين البنية التحتية للنقل مع تحديث المطارات الإقليمية والموانئ والمراسي وشبكة الطرق
  • تطوير واجهات جديدة حول مناطق الجذب الثقافية أو الطبيعية المحلية من أجل تحسين متوسط ​​الإنفاق في اليوم وإطالة الفترة السياحية إلى ما بعد أشهر الصيف. كجزء من هذه الاستراتيجية الجديدة ترحب اليونان بالاستثمارات الخاصة في كل من المناطق السياحية التقليدية مثل جزر بحر إيجه والجزر الأيونية وكريت، وكذلك في الوجهات المطورة حديثًا مثل البيلوبونيز.
  • توفير فرص استثمارية واعدة للغاية تجمع بين البنية التحتية الحالية وتطوير السوق الجديدة تتمثل في ترقية الفنادق المحلية الواقعة في مواقع رئيسية إلى مرافق ذات علامات تجارية دولية.

2 – الاستثمار في اليونان بالسياحة البحرية

يعد تطوير البنية التحتية لدعم السياحة البحرية هدفًا استراتيجيًا لليونان على مدى السنوات القادمة. وبشكل أكثر تحديدًا، أعلنت الدولة اليونانية عن استثمارات كبيرة :

  • في تحديث مرافق موانئ الرحلات البحرية بحيث تستخدم المزيد من شركات الرحلات البحرية الموانئ اليونانية كموانئ منزلية لرحلاتها البحرية في البحر الأبيض المتوسط.
  • في خصخصة وتطوير المراسي المملوكة للدولة والبلديات، من أجل جذب المزيد والمزيد من اليخوت.
  • لقد استفاد العديد من المستثمرين الدوليين بالفعل من هذه الفرص، مدركين الفرصة العظيمة في هذا المنتج السياحي عالي القيمة.
  • تشهد اليونان طفرة في أعداد الرحلات البحرية والزوار، وفقًا للإطار التنظيمي الحالي الذي نفذته الدولة من أجل رفع قواعد الملاحة الساحلية. أدى ذلك إلى تحرير سوق الرحلات البحرية مما سمح لسفن الرحلات البحرية التي لا تحمل علم الاتحاد الأوروبي بدخول الموانئ اليونانية، ومن المتوقع أن يؤدي جنبًا إلى جنب مع تحسينات البنية التحتية المخطط لها حاليًا في الموانئ اليونانية الرئيسية إلى تحسين كبير في عدد سفن الرحلات البحرية التي تستخدم اليونان إما كميناء رئيسي أو ميناء الاتصال.
  • تشمل المزايا التنافسية الرئيسية للبلاد ساحلاً رائعًا، والعدد الكبير من الموانئ المتاحة معظمها قريب من مناطق الجذب الشهيرة عالميًا والمسافات الصغيرة بين الوجهات، وموقع البلد في وسط شرق البحر الأبيض المتوسط ​، واليونان بلا شك هي أحد المناطق الأكثر زيارة في العالم.

3 – الاستثمار في اليونان بالاستراحات السياحية

تقدم هذه الاستراحات مزيجاً من عوامل الجذب الثقافية وحياة المدينة النشطة، وهي مصدر للربح السياحي على مدار العام وكانت محركًا كبيرًا للنمو في جميع أنحاء أوروبا وآسيا. تجمع كل من أثينا وسالونيكي بين الخصائص المطلوبة تمامًا لوجود عدد كبير من الاستراحات السياحية التي تحقق الربح وبنفس الوقت تشكل وجهة جذب للسياح والزائرين وتنشط الحركة الشرائية وحركة التسوق في مدينة، وبسبب شبكة الموصلات الجيدة يمكن الوصول لمعظم المناطق الحيوية في هذه المدن بشكل سريع مما يزيد من عدد الزائرين والمتسوقين، بالإضافة إلى الطقس الرائع الذي يحفز على التنزه سيرًا على الأقدام في المدن اليونانية والإطلالات الجميلة.

4 – السياحة الثقافية والدينية

اليونان هي واحدة من أغنى دول أوروبا من حيث الآثار الثقافية والدينية والأهمية التاريخية. يوجد في اليونان إجمالي 18 موقعًا من مواقع “التراث العالمي” التابعة لليونسكو والتي تضعها في قائمة أفضل 10 دول على مستوى العالم، بالإضافة إلى عدد من المتاحف والمواقع والمعالم الأثرية الصغيرة والأماكن ذات الأهمية التاريخية أو الدينية. هناك العديد من مجالات الاستثمار التي يمكن متابعتها من أجل الاستفادة من هذا التراث الثقافي العظيم، بما في ذلك :

  • رقمنة وإضفاء الطابع الافتراضي على العناصر الثقافية لليونان، وتقديم خدمات مثل “المتاحف الافتراضية” والجولات ثلاثية الأبعاد في المواقع.
  • تطوير المواقع نفسها، وتقديم خدمات ومرافق عالية الجودة وتحسين البنية التحتية المحلية.
  • تطوير الوجهات الرئيسية لأماكن وعناصر محددة مثل الدين الأرثوذكسي اليوناني أو أنشطة مثل الحفريات، وقد أعلنت وزارة السياحة عزمها على ترقية الكنوز الثقافية لليونان بشكل كبير من أجل إثراء منتجاتها السياحية، وهي منفتحة على مناقشة أي فرص استثمارية محتملة تدعم هذه الاستراتيجية.

5 – الاستثمار في اليونان بالسياحة الطبية

كانت السياحة الطبية مصدرًا للنمو في العديد من البلدان أو المناطق، مدفوعة برغبة الناس في الجمع بين الخدمات الطبية عالية الجودة ومنخفضة التكلفة مع بيئة سياحية مضيافة. بفضل وفرة الكوادر الطبية الماهرة، وقربها من الأسواق الرئيسية مثل أوروبا والشرق الأوسط وظروفها المناخية والبيئية الممتازة، يمكن لليونان أن تلعب دورًا مهمًا في العديد من مجالات السياحة العلاجية.  يمكن للاستثمار في تطوير المراكز الطبية المتخصصة، ومرافق رعاية المسنين أو إعادة التأهيل على المدى الطويل وخلوات الرفاهية الاستفادة من العدد الكبير من الأطباء والموظفين الطبيين المتاحين وتحقيق عوائد عالية للمستثمرين.

  • يتم دعم هذه الاستثمارات أيضًا من خلال وجود طاقة فائضة كبيرة في المرافق الطبية التي ستكون متاحة للشراء بقيم معقولة وضمن الإطار التنظيمي المتكيف، مما يسمح للمستثمرين الأجانب بالدخول بسهولة أكبر إلى السوق الطبية في اليونان.

6 – الاستثمار في اليونان بمجال الاجتماعات والحوافز (MICE)

يعتبر سوق سياحة الاجتماعات والحوافز أمرًا مهمًا سواء من حيث القيمة المضافة الخاصة به أو لتوفير مقدمة ممتازة لأشكال السياحة الأخرى، وإدخال عدد كبير من المندوبين ورواد المؤتمرات إلى وجهات جديدة قد يفضلونها بعد ذلك لقضاء عطلاتهم الصيفية أو استراحة المدينة. حتى الماضي القريب كانت اليونان تفتقر إلى تطوير البنية التحتية المتعلقة بمراكز المؤتمرات ومرافق الاجتماعات المتاحة بسهولة لاستضافة مؤتمرات واسعة النطاق وجذابة عالميًا. منذ دورة الألعاب الأولمبية لعام 2004، حسنت الدولة بشكل كبير بنيتها التحتية ذات الصلة وتقدم حاليًا عددًا من مرافق الاجتماعات عبر مدنها ووجهاتها الرئيسية، بدءًا من الأماكن الكبيرة والمسارح إلى الفنادق الصغيرة ومراكز المؤتمرات.

  • نظرًا للمزايا التنافسية القوية لليونان بالنسبة لسياحة المعارض والمؤتمرات ورغبة العديد من المدن اليونانية في تطوير هذا النوع من السياحة، لا تزال هناك فرص كبيرة للمستثمرين الراغبين في الاستفادة من إمكانات القطاع غير المستغلة والنمو المستقبلي. يتم دعم هذه الاستثمارات بقوة من قبل قانون حوافز الاستثمار، وعندما تقترن بالبنية التحتية الفندقية الرائعة في البلاد والمناخ الممتاز، يمكن أن تضع اليونان كواحدة من الوجهات الرئيسية للاجتماعات والتحفيز في القارة الأوروبية من خلال جذب عدد كبير من المؤتمرات من دولية كبيرة الشركات والجمعيات، مما يحقق عوائد مجزية على رأس المال المستثمر.

7 – الاستثمار في اليونان بمجال المنتجعات المتكاملة وسكن العطلات

قدم التشريع الخاص بالمنتجعات السياحية المتكاملة والإسكان المخصص لقضاء العطلات فرصًا جديدة في المنتجعات السياحية المتكاملة. يوفر التشريع (4002/2011) البيئة المناسبة لتدفقات رأس المال الكبيرة والمتكررة من الاستثمار الأجنبي المباشر ويعزز أنشطة صناعة السياحة جنبًا إلى جنب مع قطاعات الإنتاج المحلي المرتبطة بالسياحة. يحدد القانون الحالي المنتجعات السياحية المتكاملة ويوفر الإطار القانوني للاستثمارات في هذا القطاع الفرعي. يجوز للمساكن السياحية المفروشة المشمولة بالمنتجعات السياحية المتكاملة أن تحدد عقارات فردية مقسمة أفقياً ورأسياً وفق أحكام القانون ويمكن تأجيرها أو نقلها إلى الغير.

  • يعمل هذا القانون جنبًا إلى جنب مع قانون تصاريح الإقامة الذي يوفر للمواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي الحق في الحصول على تصريح إقامة إذا كانوا يمتلكون ما لا يقل عن 250000 يورو من الأصول العقارية، أو عقد مشاركة بموجب القانون 1652 / 1986، أو عقد إيجار لمدة 10 سنوات للإقامة الفندقية أو الإقامة السياحية (المنازل) المفروشة في مجمعات الإقامة السياحية وفقًا للمادة 8، الفقرة 2 من القانون 4002/2011 (A 180).

8 – الاستثمار في اليونان بالسياحة الرياضية

السياحة الرياضية لها مكانة سريعة النمو في صناعة السفر والسياحة، يهتم المزيد من السياح بالأنشطة الرياضية خلال رحلاتهم سواء كانت الرياضة هي الهدف الرئيسي للسفر أم لا. السياحة الرياضية هي وجهة مميزة تعزز مناطق الجذب المحلية في الوجهة والمناطق النائية. وتتمتع اليونان بميزة نسبية كبيرة في هذا المجال، حيث توفر إمكانيات لا حصر لها للأنشطة الرياضية والأرضية، مثل تسلق الجبال، والرحلات، وركوب الدراجات في الجبال، واستكشاف الكهوف، وعبور الوادي، وركوب الخيل، والجولف، والتزلج، والتزلج على الجليد، إلخ. يمكن للمرء أن يعيش معظم الوقت خلال العام، حيث أن المناخ مثالي للأنشطة الخارجية والرياضات.

  • حقيقة أن أصحاب المصلحة في صناعة الرياضة يركزون على الوصول إلى جمهور أوسع لعرض البطولات وتوسيع نطاقها، من المتوقع أن يفيد صناعة السياحة الرياضية الكل خصوصاً المستثمرين، ومن المرجح أن تزداد الاستثمارات في البنية التحتية للسياحة الرياضية في اليونان في السنوات القادمة، لأن الرياضة وبالإضافة إلى قيمتها الثقافية الهائلة أصبحت صناعة مالية كبيرة وقوية لها العديد من الجوانب والآفاق المهمة. {11}

الاستثمار في اليونان بقطاع الطاقة

قطاع الطاقة اليوناني يقع على مفترق الطرق بين الشرق والغرب جنبًا إلى جنب مع مشاركة الدولة في التعاون الثلاثي مثل التعاون بين اليونان وقبرص وإسرائيل، ويوفر لليونان الفرصة للعب دور رئيسي في أسواق الطاقة في منطقة جنوب البلقان وشرق البحر الأبيض المتوسط. يُظهر التوفر الواسع لإمكانيات الطاقة المتجددة (الرياح، والطاقة المائية، والكتلة الحيوية، والطاقة الحرارية الأرضية، والطاقة الشمسية والحرارية الشمسية) جنبًا إلى جنب مع مشاريع البنية التحتية واسعة النطاق الجارية التي تشمل اليونان (خطوط أنابيب الغاز TAP-IGB-EastMed، و EuroAsia Interconnector، واستكشاف وتطوير الهيدروكربونات) فستكون اليونان لاعبًا رئيسيًا في صياغة مزيج الطاقة في الاتحاد الأوروبي وستوفر فرصًا استثمارية كبيرة في جميع صناعات الطاقة.

مميزات نظام الطاقة اليوناني

يتميز نظام الطاقة اليوناني في السنوات الأخيرة بما يلي :

  • انخفاض استهلاك الوقود التقليدي الذي يعتمد في جزء كبير منه على الليغنيت الذي تم اختياره استراتيجيًا لإنتاج الكهرباء بعد أزمة النفط في السبعينيات.
  • الاعتماد الكبير على الواردات والتي شملت النفط الخام والمنتجات النفطية والغاز الطبيعي.
  • الاختراق المتزايد للغاز الطبيعي في الاستهلاك النهائي في اليونان، على الرغم من أنه لا يزال يمثل حصة صغيرة من إجمالي الاستهلاك، وهو أقل من المتوسط ​​الأوروبي.
  • زيادة إنتاج الكهرباء RES وتحسين كفاءة الطاقة، مما يعكس جهود اليونان لاعتماد السياسات الأوروبية والوطنية.
  • زيادة مشاركة الغاز الطبيعي في إنتاج الكهرباء بعد تطبيق ضريبة ثاني أكسيد الكربون.

يتمتع قطاع الطاقة في اليونان بمساهمة أعلى في إجمالي القيمة المضافة (GVA) والتوظيف مقارنة بمعظم دول الاتحاد الأوروبي، ومن المتوقع أن ينمو بشكل كبير في السنوات القادمة، مدفوعًا بعدد من العوامل المهمة :

  • التحسين المطلوب لمزيج الطاقة، والذي يتكون من تقليل الكهرباء المولدة من الوقود الأحفوري وزيادة مساهمة مصادر الطاقة المتجددة. سيكون هذا التحول مدفوعًا بسياسة الاتحاد الأوروبي المعدلة لمصادر الطاقة المتجددة بنسبة 35٪ بحلول عام 2030، وتفضيل مصادر الطاقة الأرخص والأنظف مثل الغاز الطبيعي.
  • الخصخصة المخططة للدولة لأصول الطاقة الرئيسية مثل المؤسسة العامة للطاقة (PPC)، وموزع الغاز الطبيعي (DEPA)، ومشغل شبكة توزيع الكهرباء اليونانية (HEDNO) وشركة البترول اليونانية.
  • تحرير أسواق الكهرباء والغاز الطبيعي وزيادة فصل الإنتاج والإمداد عن شبكات النقل.
  • إمكانية أن تصبح اليونان بوابة أوروبية للغاز الطبيعي والكهرباء وموارد النفط من خلال مشاريع البنية التحتية الضخمة مثل خطوط أنابيب الغاز TAP-IGB-EastMed أو الرابط الكهربائي الأوروبي الآسيوي أو استكشاف وإنتاج الغاز والنفط.
  • كفاءة الطاقة وخفض التكلفة مدفوعين بتقنيات مثل القياس الذكي وتقنيات الشبكة الذكية وإضاءة LED والمباني الموفرة للطاقة وما إلى ذلك.
  • مبادرات تطوير البنية التحتية الرئيسية مثل ربط الجزر اليونانية بشبكة الكهرباء الرئيسية.

لماذا الاستثمار في اليونان بقطاع الطاقة ؟

الموقف الاستراتيجي : تبرز اليونان حاليًا كلاعب رئيسي في نقل الطاقة من الشرق إلى الغرب من خلال مشاريع خطوط الأنابيب والتوصيل البيني لشبكة الكهرباء والوسائل البديلة لضمان أمن الإمداد من خلال الاحتياطيات البحرية (مثل محطات الغاز الطبيعي المسال).

الإمكانات العالية : نظرًا لظروفها المناخية (تتمتع اليونان بأكثر من 250 يومًا من أشعة الشمس (3000 ساعة من الشمس سنويًا)، ولديها قدرة رياح قوية حيث تمتلك الدولة إمكانات توليد كبيرة غير مستغلة، ولا سيما في مصادر الطاقة المتجددة  والتي يمكن أن تعزز مزيج الطاقة في الاتحاد الأوروبي.

الدعم الحكومي والتشريعات المحفزة : قادت وزارتا البيئة والطاقة، والتنمية والاستثمار، العديد من المشاريع الاستثمارية الكبرى على مدى السنوات الماضية، بما في ذلك خطوط أنابيب الغاز الطبيعي TAP-IGB-EastMed، ومحطة الغاز الطبيعي المسال الجديدة في Revithoussa والكبرى مثل استثمارات RES. يوفر هذا إلى جانب الإطار التنظيمي المحدث لاستثمار الطاقة في اليونان، فرصًا استثنائية للاستثمار في جميع قطاعات الطاقة.

الفرص الرئيسية من أجل الاستثمار في اليونان بقطاع الطاقة

  • خصخصة أصول الدولة.
  • البنية تحتية جديدة في نقل الغاز الطبيعي (محطات الغاز الطبيعي المسال، وأنابيب الغاز الطبيعي، وأنظمة توزيع الغاز الطبيعي)
  • المناقصات العامة الدولية للمواد الهيدروكربونية.
  • مشاريع الطاقة المتجددة (الرياح، والطاقة الشمسية الحرارية، والكتلة الحيوية، والطاقة المائية الصغيرة، والطاقة الحرارية الأرضية، إلخ).
  • الأعمال والاستثمارات الموفرة للطاقة.
  • الربط البيني للشبكة الرئيسية مع الجزر، وتحسين وتطوير التوصيلات البينية لشبكات الكهرباء عبر الحدود (Maritsa East، EuroAsia InterConnector).

قطاع قوي له العديد من قصص النجاح الحديثة

  • دخلت US Third Point Gas في رأس مال Energean Oil & Gas (منتج ومستكشف للنفط والغاز يوناني) من خلال ضخ رأس مال قدره 60 مليون دولار.
  • دخلت مجموعة شينهوا الصينية في اتفاقية تعاون مع مجموعة كوبيلوزوس لتطوير مشاريع الطاقة المتجددة وترقية وحدات الليجنيت في خطة استثمارية بقيمة 3 مليارات يورو
  • استحوذت China State Grid على حصة 24٪ من مشغل نقل الطاقة المستقل (ADMIE)، مقابل 320 مليون يورو
  • أصبح صندوق الاستثمار الكندي Fairfax Holdings ثالث أكبر مساهم في مجموعة الطاقة الصناعية اليونانية Mytilineos، حيث استحوذ على حصة بنسبة 5 ٪ تبلغ قيمتها حوالي 30 مليون يورو (41 مليون دولار)
  • أعلنت شركة US York Capital Management عن استثمارات بقيمة 100 مليون يورو في شركة GEK Terna اليونانية، وذلك بالاستحواذ على حصة 10٪ في الشركة.
  • استحوذ اتحاد SENFLUGA Energy Infrastructure Holdings SA المكون من Snam SpA وEnagás Internacional SLU وFluxys SA على 66 ٪ من حقوق ملكية DESFA بقيمة إجمالية قدرها 535 مليون يورو. {12}

الاستثمار في اليونان بقطاع علوم الحياة والأدوية

من خلال قوة عاملة ذات مهارات عالية وقدرة راسخة في مجال البحث والتطوير والتصنيع، تُظهر صناعة علوم الحياة والأدوية اليونانية إمكانات نمو كبيرة في كل من خدمة السوق الداخلية، وكذلك في توسيع نطاق وصولها إلى ما وراء الحدود الوطنية. تتطور صناعة علوم الحياة في اليونان بمعدل قوي، حيث تسعى الشركات الناشئة الجديدة والشركات المنبثقة بشكل متزايد إلى التعاون الدولي في مجال البحث والتطوير لتطوير منتجات وخدمات تنافسية قائمة على التكنولوجيا. تعتبر البنية التحتية اليونانية للبحث والتطوير ضرورية لهذا النمو الديناميكي، والتي تشمل معاهد بحثية مشهورة عالميًا وفرق بحثية ومجموعات بحث جامعية.

قطاع الأدوية : يمتلك مجال تصنيع الأدوية القدرة على تحفيز النمو وإجمالي القيمة المضافة، بالإضافة إلى تحسين كفاءة نظام الرعاية الصحية اليوناني وأيضًا زيادة الصادرات والنمو لصناعة الأدوية اليونانية. وقد أبرزت اتجاهات الإنفاق الدوائي الدولي في السنوات الأخيرة أهمية البدائل منخفضة التكلفة للأدوية خارج براءات الاختراع، لا سيما في شكل الأدوية الجنيسة. أدى هذا الاتجاه المستمر نحو الأدوية الجنيسة إلى تغذية الصناعة العالمية لمصنعي الأدوية الجنيسة التي توسعت من خلال عمليات الاستحواذ الاستراتيجية وطورت شبكات تسويق وتوزيع واسعة النطاق في جميع أنحاء العالم.

(توضيح : الدواء الجنيس هو عندما تنقطع أحد الأدوية ذات العلامة التجارية (المشهورة بعلاجها لمرض ما)، فإنه يمكن الموافقة على طرح دواء جنيس (مشابه) للبيع في الأسواق. وتملك الأدوية الجنيسة نفس آلية العمل والاستعمال والجرعة والتأثي، كما يجب أن تكون لديها نفس المعايير الخاصة بالجودة والسلامة. ويجب على هيئة الغذاء والدواء مراجعة التصاريح للأدوية الجنيسة وتسجيلها).

مساهمة قطاع الأدوية الكبير في الاقتصاد اليوناني : لطالما كان قطاع الأدوية اليوناني مساهماً قوياً في الاقتصاد اليوناني، مع التركيز بشكل أساسي على الاستهلاك المحلي. ومع ذلك يمكن أن يوفر هذا التحول نحو الأدوية الجنيسة فرصة قوية جدًا للقطاع للاستفادة من معرفته وقدراته، مع التركيز أولاً على السوق اليونانية حيث تؤدي ضغوط التكلفة إلى تحول كبير نحو استهلاك الأدوية الجنيسة، ولكن أيضًا في الأسواق الأوروبية وغيرها.

الإنفاق الخاص على البحث والتطوير : تنفق صناعة المستحضرات الصيدلانية مبالغ كبيرة على البحث والتطوير، وهو ما يمثل 8٪ من إجمالي الإنفاق الخاص على البحث والتطوير في اليونان، في حين تم إجراء 2506 دراسات سريرية مستقلة في عام 2018 (تم الانتهاء من 1434). دور صناعة الأدوية في إجمالي التجارة الخارجية مهم أيضًا، حيث بلغت صادرات الأدوية 1.4 مليار يورو في عام 2018، وهو ما يمثل 4.3٪ من إجمالي الصادرات اليونانية في عام 2018م. وهناك العديد من الشركات اليونانية التي تتنافس بالفعل بنجاح في أسواق الأدوية الدولية، مع تحول قوي نحو البحث والتطوير والابتكار والتسويق حتى تصبح قادرة على المنافسة.

ستكون الاستثمارات في قطاع علوم الحياة اليوناني على مدى السنوات القليلة القادمة مدفوعة بما يلي :

  • إمكانات التصدير لشركات تصنيع الأدوية العامة اليونانية بناءً على النمو المتوقع للسوق الأوروبية وأوروبا الوسطى والشرقية والمزايا التنافسية والدراية الفنية للشركات اليونانية.
  • التطوير الكبير لشركات البحث والتطوير الجديدة والجهود البحثية التي تركز على ابتكارات التكنولوجيا الحيوية وعلوم الحياة، غالبًا بالتعاون مع معاهد البحوث الدولية والفرق ذات المستوى العالمي.
  • الاستفادة من أوجه التآزر مع صناعة السياحة لتطوير السياحة الطبية المتخصصة ومرافق الرعاية الطبية لكل من عمليات المرضى الداخليين أو الخارجيين ولإجراءات مثل علاجات الخصوبة ورعاية المسنين وإعادة التأهيل.

لماذا الاستثمار في اليونان بقطاع علوم الحياة والأدوية ؟

إمكانات السوق الإقليمية للمستحضرات الصيدلانية العامة من المتوقع أن يتضاعف في سوق أوروبا الوسطى والشرقية تقريبًا خلال السنوات القليلة القادمة، حيث سيُظهر أكثر من ضعف معدل النمو السنوي لبقية أوروبا. تتمتع الشركات اليونانية بمكانة جيدة للغاية للاستفادة من هذه الأسواق، وذلك بفضل انخفاض تكاليف النقل والمبيعات القوية وشبكات التوزيع.

مركز إقليمي للتجارب السريرية : أنشأت اليونان نفسها كمركز إقليمي للتجارب السريرية وتقوم معظم شركات الأدوية الدولية الكبرى بإجراء تجارب إكلينيكية في اليونان. يخلق التشريع الجديد للتجارب السريرية منصة لجذب المزيد من الاستثمار في البحث والتطوير في اليونان.

خبرة في البحث والتطوير : لقد كانت أبحاث علوم الحياة وتصنيع المستحضرات الصيدلانية راسخة في اليونان وتبدي خبرة واسعة وشراكات عالمية المستوى.

أفراد طبيون ماهرون : اليونان لديها كمية ونوعية كبيرة من الأطباء الخبراء، الذين يتم البحث عنهم في العديد من البلدان والذين تعد خبرتهم قوة تنافسية قوية.

إمكانات سوق السياحة العلاجية في اليونان : من المتوقع أن يزداد تطوير منتجات السياحة العلاجية الجديدة التي تجمع بين الرعاية الصحية والعطلات بشكل كبير بناءً على المزايا التنافسية المجمعة لليونان في قطاعي السياحة والرعاية الصحية، وخاصة بالنسبة لأسواق الشرق الأوسط التي تتمتع بوصول مباشر إلى اليونان.

فرص الاستثمار في اليونان بقطاع علوم الحياة والأدوية

  • استثمارات البحث والتطوير والشركات الناشئة في مجالات التكنولوجيا الحيوية وعلوم الحياة.
  • تسعى شركات الأدوية اليونانية إلى الاستثمار والشركاء التجاريين للتوسع في الخارج.
  • تجمع مرافق السياحة العلاجية بين خبرة الرعاية الصحية اليونانية وجاذبيتها كوجهة سياحية. {13}

الاستثمار في اليونان بقطاع الزراعة والأغذية

لطالما كان الغذاء والزراعة في اليونان أحد قطاعات التصدير الرئيسية، مع وجود قوي في أوروبا ووجود متزايد في أسواق المواد الغذائية الأمريكية. من زيت الزيتون إلى منتجات الدقيق، والعسل إلى اللحوم المصنعة والوجبات الجاهزة، استفادت الشركات اليونانية من المزايا التنافسية التي يوفرها الإنتاج الأولي اليوناني من أجل الدخول التنافسي والبقاء في الأسواق العالمية، مما يجعل الغذاء والزراعة من أكثر الأسواق ديناميكية وعالية قطاعات النمو في التصنيع اليوناني.

بلد مميز له تاريخ عريق مع النجاح : اليونان منطقة تمكنت فيها الشركات اليونانية من ابتكار وتمييز نفسها، سواء من حيث المنتج أو من حيث التعبئة والتغليف، وعلى مدى السنوات العشر الماضية، هناك العديد من الأمثلة لشركات في قطاع الأغذية حققت حصصًا كبيرة في السوق في الخارج من خلال الاستفادة من مزيج المكونات اليونانية التقليدية والتسويق المبتكر والتعبئة والتغليف.

من المتوقع في السنوات القادمة أن يكون قطاع الأغذية والزراعة في اليونان مساهماً هاماً في نمو الناتج المحلي الإجمالي والقيمة المضافة، مدفوعًا بالعديد من اتجاهات السوق الرئيسية والمزايا التنافسية :

  • التحول الأخير نحو المكونات العضوية والطبيعية في قطاع الزراعة اليوناني والتي تحظى بتقدير كبير ويمكن أن تحصل على علاوة وقيمة مضافة أكبر.
  • انتشار حمية البحر الأبيض المتوسط ​، كنموذج رئيسي للأكل الصحي والطبيعي في جميع أنحاء العالم.
  • العوامل الرئيسية للصحة والأخلاق واللياقة البدنية والمتعة التي تؤثر على تفضيلات المستهلكين في الاقتصادات المتقدمة.
  • زيادة الدافع لتحقيق الاكتفاء الذاتي وسلامة الغذاء.
  • إمكانية وجود مجموعات من الابتكار والبحث والتطوير في العديد من سلاسل الإمداد الغذائية اليونانية المتخصصة، والجمع بين تمويل الاتحاد الأوروبي وعمل المعاهد البحثية والأكاديمية واهتمام رواد الصناعة بتطبيق التقنيات الجديدة.

بالنظر إلى البيئة المذكورة أعلاه يمكن لمصنعي الأغذية اليونانيين الاستفادة من نطاقهم الأصغر، والوصول إلى المدخلات عالية الجودة والموقع التقليدي للبحر الأبيض المتوسط ​​للتمييز عن الشركات المصنعة للأغذية العالمية واكتساب شرائح منتجات ذات قيمة مضافة في السوق ونقاط سعر أعلى. وهناك العديد من المستثمرين اليونانيين والدوليين الرئيسيين الذين يتطلعون بالفعل إلى تحسين القدرة التنافسية لقطاع الأغذية اليوناني، من خلال دمج المقتنيات الأصغر، وتحويل الإنتاج إلى المحاصيل ذات القيمة الأعلى والاستثمار في تقنيات الإنتاج والتعبئة المبتكرة.

بلد جاذب لأهم الشركات والاستثمارات : تتمتع العديد من الشركات متعددة الجنسيات بفوائد وجودها في اليونان. عمالقة مثل Mondelēz و Lays و Barilla و Cadbury و General Mills و Friesland Campina، يصنعون مجموعة واسعة من المنتجات ويجدون أن الأسواق المحلية والإقليمية تستقبل خطوط الإنتاج الجديدة بالإضافة إلى المنتجات المفضلة.

شبكات مبيعات ووصول سهل للأسواق الأوروبية : أنشأت شركات الأغذية والمشروبات اليونانية شبكة مبيعات وتوزيع كبيرة في جنوب شرق أوروبا، وهي قوة تعززها ديناميكية الشركات اليونانية العاملة في المنطقة. تتصدر قائمة المنتجات المصدرة الخضروات والفواكه وزيت الزيتون ومنتجات الألبان والمأكولات البحرية الطازجة والفواكه المعلبة والزيتون والزبيب والنبيذ ومنتجات الطماطم. في الآونة الأخيرة تخترق شركات الأطعمة والمشروبات اليونانية بسرعة الأسواق ذات النمو المرتفع مثل الولايات المتحدة والصين وروسيا وأوروبا الغربية.

فرص وموارد مميزة ومتنوعة : هناك فرصة كبيرة لخلق قيمة مضافة في العديد من فئات المنتجات، لا سيما مع استمرار الاهتمام العالمي بالأطعمة الصحية والأطعمة الخفيفة والأطعمة الجاهزة في التوسع. تُظهر الوجبات الخفيفة القائمة على العسل والمكسرات ومنتجات المعكرونة والمربى والسلع المخللة، بالإضافة إلى المأكولات البحرية ومنتجات اللحوم الجديدة إمكانات كبيرة في العديد من الأسواق. ومع نمو استهلاك زيت الزيتون، فإن اليونان في وضع مثالي للاستجابة في هذا القطاع لأنها ثالث أكبر منتج لزيت الزيتون في العالم.

لماذا الاستثمار في اليونان بقطاع الزراعة والأغذية ؟

  • قيمة العلامة التجارية وتحديد المكانة : يُنظر إلى النظام الغذائي اليوناني على أنه مثال بارز على نظام البحر الأبيض المتوسط ​​الغذائي، والذي تم قبوله عالميًا باعتباره أحد أكثر الأنظمة الغذائية صحة وتغذية.
  • الجغرافيا والظروف المناخية : يمكن للجغرافيا والمناخ اليونانيين أن يحافظوا على بعض المواد الخام الطبيعية الأكثر تنوعًا وعالية الجودة، بما في ذلك المكونات الغريبة مثل الزعفران والكمأ.
  • المكونات التقليدية عالية الجودة : يوجد في اليونان عدد من الملوثات العضوية الثابتة المعروفة أو المكونات والأطعمة المحلية الأخرى التي يتم التعرف على جودتها من قبل بعض أعظم الطهاة في العالم.
  • المعرفة المتخصصة والخبرة : الزراعة وإنتاج الغذاء مهنة يونانية تقليدية، أدت إلى وجود عدد كبير من أقسام البحوث الغذائية والمدارس الزراعية وتقنيي الأغذية المدربين والكيميائيين والمزارعين المهرة.
  • البحث والابتكار : تركز الجامعات والمعاهد البحثية في اليونان بشكل كبير على تقديم المساعدة لصناعة الأغذية والمشروبات. يساعد عدد من مراكز الأبحاث المتخصصة للغاية، مثل جامعة ثيساليا، وشركة البحوث الصناعية الغذائية والتطوير التكنولوجي (ETAT)، ومعهد التكنولوجيا الحيوية الزراعية ومعهد تربية الأحياء المائية، المصنعين والمعالجات في تطوير حلول مبتكرة لتلبية احتياجات اليوم. المتجر.

فرص الاستثمار في اليونان بقطاع الزراعة والأغذية

  • إعادة ترتيب وتوحيد إنتاج الغذاء الأولي باستخدام تقنيات جديدة (الزراعة المائية، الصوبات الزراعية، إلخ) والمحاصيل عالية القيمة.
  • المشاركة في نمو وتوحيد المنتجين العضويين الأصغر مع إمكانات التصدير القوية.
  • الاستثمار في تعبئة وتصدير وتسويق المواد الغذائية الأساسية في النظام الغذائي اليوناني مثل زيت الزيتون والأعشاب وتربية الأحياء المائية.
  • الاستثمار في سلع البوتيك والسوق المتخصصة، والاستفادة من وفرة المواد الخام عالية الجودة، ومعايير الإنتاج على مستوى الاتحاد الأوروبي وتكاليف التشغيل التنافسية.
  • تطوير خطوط إنتاج عالية القيمة بناءً على اتجاهات “النظام الغذائي المتوسطي” العالمي وانتشار قطاع الأغذية العضوية.
  • الاستثمار في إنتاج المواد الغذائية في الأسواق الكبيرة للاستخدام الخاص أو استخدام العلامات التجارية، مع الاستفادة من وصول اليونان إلى أسواق النمو الناشئة في جنوب شرق أوروبا حيث طورت شركات المأكولات والمشروبات اليونانية شبكة إنتاج وتوزيع واسعة النطاق.
  • تطوير منتج جديد وإنتاجه وتوزيعه استنادًا إلى مرافق البحث والتطوير ومعرفة مراكز الأبحاث اليونانية ومعرفة المستهلكين اليونانيين بالمنتجات الغذائية العالمية والعلامات التجارية والأذواق.

قطاعات الأغذية والزراعة الجاذبة للاستثمار

الاستثمار في اليونان بالإنتاج الزراعي وأغذية عضوية

كان الإنتاج الزراعي الأساسي قطاعًا تصديريًا رئيسيًا لليونان في الماضي، حيث يتم استهلاك الفاكهة والخضروات اليونانية في العديد من الأسواق الدولية، وقد حافظ قطاع الزراعة اليوناني على فجوة تجارية إيجابية في مجموعة واسعة من المنتجات الزراعية مثل الطماطم والكيوي والبرتقال وما إلى ذلك، والتي تعتبر تقليديًا منتجات ذات أسعار مستقرة وطلب متزايد.

  • يعمل الوضع الحالي على تحويل المزيد من الناس نحو الإنتاج الزراعي عالي الجودة والتصدير، وتحويل المزارعين إلى محاصيل أكثر تطورًا وتركيزًا على الصادرات وذات قيمة أعلى. وهذا مدفوع من قبل الحكومة اليونانية، التي تنظر إلى الصادرات الغذائية على أنها فرصة مهمة، وأيضًا من قبل تعاونيات المزارعين المحليين التي تعمل على تحسين معرفتهم ومهاراتهم في مجال تنظيم المشاريع ومساعدة المزارعين على تحديث وسائل الإنتاج الخاصة بهم.
  • يمكن أن يكون دور مستثمري القطاع الخاص في هذه العملية مهماً، حيث يمكنهم توفير رأس المال وكذلك المعرفة الفنية والوصول إلى الأسواق للمنتجين اليونانيين من أجل تعظيم القيمة المضافة وقدرتهم التنافسية في الأسواق الأوروبية.
  • هناك العديد من القطاعات المحددة التي تظهر إمكانية تحقيق عوائد متزايدة من حيث الطاقة الإنتاجية. والجدير بالذكر أن هناك عدة أنواع من المحاصيل التي تعتبر “محركات تصدير” (مثل العنب والبرتقال والخوخ والنكتارين والكيوي) والتي يمكن أن تلبي جميعًا الطلب الأوروبي والعالمي من خلال التقييس المناسب ومراقبة الجودة. أيضاً، يعد إنتاج الأغذية العضوية أحد المجالات الرئيسية للقيمة، وهو أمر مطلوب بشدة ويحظى بعلاوة كبيرة في الأسواق الغربية الرئيسية.

الاستثمار في اليونان بالأطعمة اليونانية المتخصصة

تشمل الأطعمة اليونانية المتخصصة مجموعة متنوعة من المنتجات، بدءًا من المنتجات المتخصصة عالية القيمة (Chios Masticha، زيتون كالاماتا، Kozani Saffron، Aegina Pistachios) إلى الفئات المتوفرة على نطاق واسع والتي تعتبر مستوطنة في النظام الغذائي اليوناني (مثل الزبادي اليوناني وزيت الزيتون والعسل) إلى منتجات حالة تسمية المنشأ المحمية (PDO) الموجودة في اليونان فقط. تشكل هذه المنتجات رأس الحربة لتطوير إنتاج الغذاء اليوناني، مع وجود إمكانات تصدير كبيرة وقيمة مضافة عالية في الأسواق الدولية. توجد فرص استثمارية في عدة مجالات رئيسية :

  • توحيد وتطوير سلسلة التوريد الخاصة بهم لضمان كفاءة سلسلة التوريد
  • تطوير منتجات نهائية مبتكرة حول هذه المحاصيل عالية القيمة
  • قدرات التسويق والمبيعات من أجل اختراق الأسواق المتقدمة وضمان الوصول إلى الأسواق
  • يمكن أن يؤدي الجمع بين الإنتاج المحلي والمعرفة مع هذه الاستثمارات إلى تحقيق عوائد عالية للمستثمر المهتم بمتابعة الاستثمارات الاستراتيجية في هذا القطاع المتخصص
  • تربية الأحياء المائية، فعلى الرغم من أن تربية الأحياء المائية هي جزء فرعي متخصص نسبيًا من إنتاج الغذاء، إلا أنها قطاع سريع النمو في الاقتصاد اليوناني وقطاع حيث يمكن لليونان الاستفادة من ميزاتها التنافسية وهي بالفعل مصدر دولي رئيسي.
  • في اليونان ما يقرب من 90٪ من قيمة هذا القطاع مدفوعة بمنتجين رئيسيين من المنتجات السمكية، وهما القاروص والدنيس، حيث تحتل اليونان مكانة مهيمنة في الأسواق العالمية. يُعرف إنتاج الاستزراع المائي في اليونان بجودة منتجاته ولديه إمكانات نمو إضافية هائلة إذا استثمر في المزيد من القدرات ووفورات الحجم ومبادرات تحسين التكلفة.
  • تحتل تربية الأسماك مكانة رائدة في صناعة الأغذية في اليونان وهي من أهم القطاعات الصناعية في الاتحاد الأوروبي التي تتميز بتوحيد السوق القوي. يمكن أن يؤدي الاستثمار في تعزيز وتوسيع مرافق الاستزراع المائي وتحسين القدرة التنافسية وكفاءة التشغيل والوصول إلى الأسواق إلى عوائد كبيرة لهذا القطاع بناءً على إمكانات نموه والموقع الحالي في السوق.

الاستثمار في اليونان بزيت الزيتون

يُعرف زيت الزيتون اليوناني بأنه عالي الجودة، مدفوعًا بالبيئة الطبيعية وقيم الإنتاج لمنتجي الزيت اليونانيين. هناك المئات من الأصناف والأذواق المحلية، بما في ذلك عدد من المنتجين العضويين الذين يحتلون مكانة في السوق العالمية عالية القيمة بالزيوت المتخصصة والفاخرة. يعتبر زيت الزيتون اليوناني والمنتجات الزيتية من أشهر المنتجات الزراعية في البلاد، حيث تتجه التعاونيات والشركات والدولة اليونانية نحو تعزيز إمكانات التصدير الوطنية. أنشأت الشركات اليونانية اعترافًا كبيرًا بالعلامة التجارية وشبكات التوزيع الدولية، في حين أن الاستثمار في توحيد السوق والمعالجة والبحث والتطوير وتمييز المنتجات وتحسين التعبئة والتغليف وزيادة إنتاج الإنتاج المركّز يمكن أن يوسع صناعة مزدهرة بالفعل ويحقق عوائد كبيرة. {14}


إن جميع هذه المعلومات تم جمعها من قبل فريق 2024 ، وذلك من خلال البحث على الإنترنت أو في المراجع وأي خطأ بالمعلومات إن كان خطأ لغوي أو وقع عن طريق السهو وما إلى ذلك نرجوا أن تخبرونا به بالتعليقات وسنقوم بتصحيحه بكل سرور.

تابعونا على مواقع التواصل الإجتماعي لكي يصلكم كل جديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top