كيف تربح من المال من بيع الكورسات

    تعرف علي كيف تربح من المال من بيع الكورسات (2000$ شهريا بالدورات) 2024

    كيف تربح من المال من بيع الكورسات

    مجال بيع الكورسات يعتبر حقا من أفضل طرق الربح من الانترنت، و التي تستطيع أن تكسب منها أرباح خيالية جدا تتجاوز 2000 دولار شهريا.

    و المميز في مجال بيع الكورسات انه لا يحتاج منك بكل صراحة على العديد من المتطلبات او الرأسمال، لهذا إذا كنت ترغب في دخول مجال بيع الكورسات فهذا المقال يناسبك.

    إذ سوف أشارك معكم من خلالها كل ما يتعلق بمجال بيع الكورسات من الخطوات التي يجب عليك أن تقوم بها لتحقيق النجاح في هذا المجال و لماذا يجب عليك البدء في الربح من بيع الكورسات و ايضا أهم الأسئلة الشائعة حول مجال بيع الدورات..إلخ.

    دليلك الشامل لربح المال من بيع الكورسات

    فكما قلت سابقا أن مجال بيع الكورسات يعد من افضل طرق ربح المال من الانترنت، لهذا إذا كنت خبير أو تمتلك دراية لا بأس بها في مجال معين فلا تضيع عنك هذه الفرصة الرائعة.

    و كل ما عليك فعله هو أن تقوم بفعله سوى قراءة هذا المقال إلى النهاية إذا كنت ترغب بدخول عالم بيع الكورسات وربح منه ما لا يقل عن 2000 دولار شهريا.

    1. ما المقصود ببيع الكورسات أو الدورات 

    تحقيق الربح من بيع الكورسات يتضمن عملية إنشاء دورات تعليمية شاملة في مجال معين، ومن ثم تسويقها بشكل فعال للجمهور المستهدف المهتم بها.

    ومع أن هذه العملية قد تبدو بسيطة بالنسبة لك، إلا أنها تتطلب خطوات و استراتيجية مدروسة، أولاً يجب أن تكون الدورات المقدمة مطلوبة في السوق وتستهدف جمهورًا واسعًا من الأشخاص الذين يهتمون بهذا المجال، كما يجب أن تحل مشكلة معينة يواجهونها أو تلبي احتياجاتهم.

    النجاح في بيع الكورسات يعتمد أيضًا على وجود لديك خبرة أو معرفة مميزة في اي مجال كيفكما كان نوعه، وأن تكون قادرًا على نقل هذه المعرفة بطريقة مبسطة وفعالة للمتعلمين.

    و إذا كنت تمتلك جمهورًا مستهدفًا يتابعك ويثق فيك، فسيكون لديك ميزة إضافية في تسويق الكورسات، حيث يمكنك الاستفادة من شبكة متابعيك للتعريف بالدورات وجذب المهتمين بها.

    الاستثمار في إنشاء محتوى ذو قيمة حقيقية هو المفتاح لجذب العملاء والحفاظ على رضاهم، فالمشترين يبحثون عن الدورات التي ستغير حياتهم أو تضيف قيمة جديدة لمعرفتهم ومهاراتهم.

    لماذا يجب أن تبدأ في الربح من بيع الكورسات؟

    الربح من بيع الكورسات يُمثل إمكانية تحقيق دخل سلبي Passive Income، إذ انك سوف تحقق الارباح من الكورس الخاص بك بدون أن تعمل أساسا في المستقبل، وهذا ما يجعل هذا المجال من افضل مجالات الربح من الانترنت.

    و يساهم بيع الكورسات في بناء صورتك كخبير معروف في مجالك، حينما تُطلق دورة تعليمية في موضوع معين، تصبح على الفور واحدًا من الخبراء في هذا المجال على الإنترنت، وهذا يُتيح لك فرصًا كبيرة لتحقيق أرباح مادية من هذه الشهرة.

    و يُعتبر بيع الكورسات كذلك استثمارًا جيدًا لمعرفتك وخبراتك، فلا يُفيد تراكم الخبرات بدون نقلها للآخرين، وهنا تأتي قوة الكورسات في تمكينك من تبادل المعرفة والحصول على مكافآت مادية وشخصية على إثر ذلك.

    و تتيح لك بيع الكورسات فرصة مميزة لمساعدة الآخرين،  فبغض النظر عن الجوانب المادية فإن المشاركة في رحلة تعليم الآخرين ومساعدتهم على تحسين مهاراتهم ومعرفتهم تمثل جائزة كبيرة بحد ذاتها.

    ومن الجدير بالذكر أن عمل الكورسات أصبح أسهل من أي وقت مضى، حيث لم يعد لديك الحاجة للقلق بشأن المهارات التقنية المتطورة، إذ أن هناك العديد من الأدوات والبرامج البسيطة والمجانية التي تساعدك على تسجيل وتحرير كورساتك بكل سهولة.

    كما أن سوق الدورات و الكورسات يشهد نموًا متواصلاً يومًا بعد يوم، حيث استمر في التطور رغم جائحة الكورونا، و هذا النمو المستمر يُمثل فرصة مثالية لتحقيق أرباح مستدامة.

    هل بيع الدورات يعد مجال مربح؟

    بالطبع، يُعد إنشاء وبيع الكورسات عبر الإنترنت فرصة مزدهرة في جميع أنحاء العالم، حيث يصل حجم هذا السوق إلى مليارات الدولارات مع نمو سنوي يقدر بنحو 5٪. إن الربح من بيع الكورسات يُعتبر بلا شك واحدًا من أفضل طرق ربح المال من الانترنت في الوقت الحاضر.

    ومع ذلك، يجب أن نلاحظ أن مقدار الربح الذي يمكن تحقيقه من بيع كورس خاص بك يعتمد على عدة عوامل و من بينها نجد:

    1. الموضوع الخاص بالدورة او الكورس.

    2. مستوى خبرتك واحترافيتك في موضوع الكورس.

    3. حجم الجمهور المستهدف واهتمامه بالمحتوى الذي تقدمه.

    4. قدرتك على جذب جمهور مهتم بموضوع الكورس وبناء متابعة قوية.

    5. حجم السوق والمنافسة الموجودة لنفس الموضوع أو المجال.

    6. مدى قدرتك على تحديد سعر الكورس بطريقة تناسب القيمة التي يحصل عليها المتعلمين.

    تتطلب عملية حساب مقدار الربح النهائي مراعاة هذه العوامل، ويمكن تقديرها من خلال معادلة بسيطة تعتمد على ثلاثة عوامل أساسية وهي حجم الجمهور، معدل التحويل (عدد الأشخاص الذين يشترون الكورس)، وسعر الكورس.

    باختصار، فإن الربح من بيع الكورسات يمثل فرصة مميزة لتحقيق دخل سلبي مُستمر، كما انه يعتبر احد افضل طرق الربح من الانترنت.

    خطوات الربح من بيع الكورسات و الدورات

     

    سأقدم لك الآن خطوات شاملة واحترافية للبدء في الربح من بيع الكورسات عبر الإنترنت، بدءًا من الصفر حتى تستلم الأرباح الخاصة بك.

    لتوضيح هذه الخطوات، سنأخذ مثالًا لشخص يُدعى علي، وهو كاتب محتوى يهدف للربح من بيع كورساته و دوراته.

    و هذه هي الخطوات العملية و التي عليك أن تستوعبها و تدركها جيدا الربح من الانترنت عن طريق بيع الكورسات و الدورات و من بينها نجد:

    الخطوة الأولى: اختيار موضوع الدورة 

    تعد الخطوة الأولى والأكثر أهمية في رحلة الربح من بيع الكورسات عبر الإنترنت هي اختيار موضوع الكورس الذي ترغب في إنشائه و بيعها للناس، وغالبًا ما يكون موضوع الكورس مرتبطًا بمجال علمك.

    من الضروري أن تضع في اعتبارك أنه إذا كنت لا تمتلك خبرة كافية في مجال معين، فمن المستحسن عدم إنشاء كورس حوله، على سبيل المثال إذا كنت غير ماهر في مجال التصميم الجرافيكي، فلا ينصح بإنشاء كورس حول هذا المجال.

    إذا كان مجالك عامًا نوعًا ما، فيجب عليك التخصص، على سبيل المثال إذا كان هناك طبيب يرغب في إنشاء كورس حول الطب، فمن الضروري أن يحدد تخصصًا محددًا للكورس مثل “كيف تكون طبيب الأسنان”…إلخ.

    قم بتحديد المجال العام الذي ستقدم فيه الكورس، ثم ابدأ في تقسيمه إلى تخصصات أصغر وأدق.

    مع العودة لمثالنا عن علي، اختار ان يعمل الكورس حول مجال كتابة المحتوى، فإنه يدرك أن مجال كتابة المحتوى واسع للغاية. لذا، قام بتقسيمه إلى أجزاء أصغر تتضمن مثلا:

    • كتابة نصوص ترويجية وإعلانات تسويقية.
    •  كتابة الكتب الإلكترونية.
    • كتابة المقالات 

    الخطوة الثانية: معرفة على الكورس فيه طلب عالي أم لا

    بعد تحديد موضوع الكورس الذي ترغب في تقديمه، يأتي خطوة مهمة وهي البحث على الإنترنت لمعرفة مدى اهتمام الجمهور بهذا الموضوع وما إذا كان هناك طلب عليه أم لا، يمكنك القيام بذلك من خلال عدة طرق فعّالة:

    1. البحث على الإنترنت بطريقة محددة: استخدم محرك البحث جوجل واكتب “موضوع الكورس + الكورسات” لتحصل على تفاصيل حول وجود دورات تدريبية مماثلة في هذا المجال، إذا وجدت محتوى متاح سابقا، فهذا يعني أن التخصص مطلوب ويمكنك المنافسة بنجاح مع الآخرين.

    2. استخدام أدوات البحث عن الكلمات المفتاحية: تستطيع استخدام أدوات مثل Ahref، Ubersuggest إلى جانب Google Keyword Planner لمعرفة حجم البحث عن مواضيع الكورسات التي تهمك، و كلما كان حجم البحث أكبر، كلما زاد الطلب على الكورسات في هذا الموضوع وبالتالي زادت فرصة وجود مشترين لكورساتك.

    3. زيارة منصات الكورسات الشهيرة: توجه إلى منصات مثل منصة udemy و skill share و قم بالإطلاع على الكورسات المتاحة في مجالك.

    أما بالنسبة للشخص علي، فقد اختار تخصصًا فرعيًا من كتابة المحتوى، وهو كتابة المقالات المتوافقة مع قواعد السيو، و رأى أنه محال مطلوب عبر الطرق التي اشرت عليها سابقا.

    الخطوة الثالثة: تحديد الجمهور و القيام بتحليل المنافسين

    بعد التعرف على موضوع الكورس الذي سوف تقدمه، سوف تقوم بالبدء في مهمة التحليل الشامل لفهم الجمهور المستهدف الذي يهتم بهذا الكورس وينوي شراؤه.

     

    أولاً يجب معرفة الأشخاص الذين سيستفيدون من الكورس وتحديد المشاكل التي يواجهونها ويرغبون في حلها عن طريق الكورس.

    و بعدها قم  بالتعرف على الكورسات المنافسة في نفس الموضوع، و قم بإجراء بحث متأنٍ لفهم محتواها وميزاتها وعيوبها.

    و قم أيضًا بمراجعة ملاحظات المستخدمين والمراجعات السابقة للكورسات المنافسة، وذلك لفهم نقاط قوتها وضعفها من منظور الجمهور المستهدف. 

    قد تكون هذه العملية متعبة وتحتاج إلى وقت وجهد، ولكنها كانت ضرورية من أجل تحقيق الهدف و الحصول على مبيعات عالية جدا.

    وفيما يتعلق بالجمهور المستهدف “علي” فقد حدد الجمهور المستهدف و هو مبتدئين في كتابة المقالات المتوافقة مع السيو ويرغب في احتراف هذه المهارة. 

    الخطوة الرابعة: المتطلبات لإنشاء الكورس

    للبدء في إنشاء كورس متكامل، يتطلب ذلك اعتماد بعض الأدوات الأساسية التي تساعدك على مختلف مراحل الإنشاء، بدءًا من التخطيط وصولاً إلى نشر وإطلاق الكورس.

    و يختلف نوع الأدوات المستخدمة حسب طبيعة كل كورس، فمنها ما يتطلب تصوير فيديوهات وتسجيل صوت، ومنها ما يعتمد على تسجيل الشاشة دون تصوير.

    و من الاشياء الضرورية نجد التوفر على جهاز الكمبيوتر، فإذا كانت دورتك التدريبية تتناول برامج الادوبي أو الأوفيس فسيكون لديك حاجة لحاسوب بإمكانيات جيدة.

    و من افضل البرامج لتسجيل الشاشة نجد Free Cam أو Hitpaw، وفي حال الحاجة إلى تصوير نفسك، فسيكون من الضروري شراء أو استئجار كاميرا جيدة، كما أن كاميرا الهاتف قد تغير بالعرض.

    لضمان جودة الصوت، يمكنك الحصول على ميكروفون، أما عملية تعديل مقاطع الفيديو الخاصة بالكورس، فستحتاج إلى برامج  مثل Adobe Première proأو DaVinci résolve.

    وفيما يتعلق بتجربة “علي”، فقد قام بشراء كاميرا و جهاز كومبيوتر و استعمل برنامج Adobe Première pro لتعديل الفيديوهات، و برنامج Free Cam لتسجيل شاشة الحاسوب.

    الخطوة الخامسة: إعداد مخرجات التعلم القابلة للتحقيق

    عند إنشاء دورة تدريبية عبر الإنترنت، يتساءل الناس بشكل طبيعي عن الفوائد التي سيحصلون عليها بعد الانتهاء من الدورة والتحاقهم بها.

    و يمثل هذا السؤال التحدي الأساسي الذي يجب عليك أن تجيب عليه بشكل واضح واحترافي ليجذب العملاء ويضمن نجاح الكورس.

    من الخطوات الهامة في إنشاء دورة تدريبية ناجحة هي تحديد مخرجات التعلم من الكورس وتعتبر هذه المخرجات عبارة عن الفوائد التي يحصل عليها الطلاب بعد شراء الكورس واكتماله. 

    و من أجل ذلك قم بالإجابة على هذه الأسئلة و من بينها:

    1 – ما هي المهارات التي سيحصل عليه العميل بعد إتمامه الكورس الخاص بك؟

    2- ما هي اهم المشاكل التي تعالجها دورتك؟

    3- ما هي القيمة المضافة التي سوف يحصل عليها العميل بعد إتمامه الدورة؟

    4- ما هو الشيء المميز في الكورس؟

    على سبيل المثال، بالنسبة “علي” فقد قرر أن مخرجات التعلم الرئيسية للكورس الخاص به هي تزويد الطلاب بالمعرفة والمهارات اللازمة لكتابة المقالات المتوافقة مع السيو وتحسينها بشكل احترافي، كما انه سوف يعطي الطلاب خطة واضحة للبحث عن المصادر لكتابة مقالات متميز، كما انه سوف يعلمهم كيفية التدقيق اللغوي والإملائي للمقالات للحصول على مواضيع خالية من الأخطاء.

    الخطوة السادسة: التخطيط وكتابة الكورس

    تحديد محتوى دورتك التدريبية بدقة هو أمر في غاية الأهمية، حيث تتضمن العديد من المواضيع والجوانب المهمة في كل مجال، بغض النظر عن حجمه. 

    وإن كانت الخبرة والمعرفة الشخصية تلعب دورًا في هذا الأمر، فهناك أدوات وطرق مساعدة تساهم في تنقية أفكارك وتحديد محتوى الدورة بشكل أفضل.

    من بين هذه الأدوات والطرق المساعدة:

    1. استكشاف الكورسات المنافسة: قم بدراسة الكورسات المنافسة في نفس المجال لفهم المحتوى المقدم وتحديد نقاط القوة والضعف وما يمكن أن تقدمه من مميزات جديدة.

    2. البحث عن الكلمات المفتاحية: قم بإجراء بحث عن الكلمات المفتاحية الشائعة في مجال الدورة والأسئلة التي يطرحها الجمهور على محركات البحث، و هذا سيساعدك في فهم احتياجات الجمهور المحتمل وما يبحثون عنه بشكل أكثر دقة.

    3. مراجعة آراء الجمهور على وسائل التواصل الاجتماعي: قم بمراجعة تعليقات وأراء الجمهور في منصات مثل Reddit أو Quora ومواقع التواصل الاجتماعي لمعرفة الاحتياجات والاهتمامات المشتركة.

    4. استخدام أداة Answer the Public: تساعدك هذه الأداة على معرفة ما يبحث عنه الناس بشكل أكثر تفصيلًا وتساعدك في تحديد محتوى الدورة بناءً على الاهتمامات الحالية.

    وعندما تكون لديك رؤية واضحة لمحتوى الدورة، يمكنك البدء في تجهيز المحتوى وتقديمه بطريقة مبسطة ومفهومة للطلاب، مستندًا إلى خبرتك السابقة ومعرفتك في المجال.

    أما بالنسبة لـ “علي“، فقد قام بملاحظة أعماله وتجاربه السابقة، واستمع إلى مشاكل الجمهور واحتياجاتهم من خلال متابعة مجتمعات التواصل الاجتماعي، و استند إلى هذه المعرفة لتطوير دورته التدريبية بشكل متميز ويتناسب مع متطلبات وتطلعات الجمهور المستهدف.

    الخطوة السابعة: تسجيل الكورس أو الدورة 

    بعد الانتهاء من تجهيز وتحضير المحتوى، تأتي الخطوة التالية الحاسمة وهي تسجيل الدروس بشكل احترافي.

    و  قبل التوجه إلى عملية التصوير، يُنصح بمراعاة بعض النصائح للحصول على نتيجة ممتازة:

    1. اختيار مكان هادئ وخلفية ثابتة: اختر مكانًا هادئًا ومنعزلًا لتجنب التشويش الصوتي. واحرص على أن تكون الخلفية بسيطة وثابتة.

    2. جودة الصوت والصورة: تأكد من جودة الصوت والصورة في التسجيل لتحصل على نتيجة واضحة وجذابة للمشاهدين، وهذا يساهم في تفادي إعادة التسجيلات المتكررة.

    3. مشاهدة المقاطع قبل الرفع: بمجرد التسجيل، احرص على مشاهدة المقاطع ومراجعتها للتأكد من جودة التصوير والمحتوى، وتصحيح أي أخطاء قد تكون موجودة.

    أما بالنسبة لـ “علي“، فيما يتعلق بتسجيل شاشة الكمبيوتر، فقد أدرك أن هذه العملية ليست صعبة، وقام بالتدرب قليلاً لكي يتأكد من تقديمه للمحتوى بشكل سلس واحترافي.

    الخطوة الثامنة: تحرير الكورس 

    في مجال بيع الكورسات تعتبر هذه الخطوة جد مهمة، و التي يجب عليك الاهتمام بها بشكل كبير.

    لهذا بعد انتهاء عملية تسجيل الكورس، يأتي دور مرحلة التحرير والمونتاج، وهذه الخطوة أساسية لجعل الكورس يبدو احترافيًا وجذابًا للمتعلمين. 

    و يُمكنك تحرير الفيديوهات بنفسك إذا كنت تتقن المونتاج، وإلا فيمكنك توظيف محترف من منصات العمل الحر للمساعدة في هذا الجانب.

    في حالة عدم توفر الخبرة والميزانية المناسبة لتوظيف محترف، لا داعي للقلق، هناك العديد من الشروحات والدروس على اليوتيوب ومنصات الكورسات التعليمية التي تعلمك  المونتاج وتحرير الفيديو بطرق مبسطة وسهلة الفهم.

    بالنسبة لـ “علي“، فقد كانت علبه سابقا خبرة في تعديل الفيديوهات غير برنامج Adobe Première pro لهذا لم يواجه اي مشكل في هذا الصدد.

    المرحلة التاسعة: اختيار طريقة بيع الخاصة بك  مع تحديد استراتيجية التسعير للدورة

    الآن، فننتقل إلى الخطوة التاسعة التي ربما تُعد واحدة من أصعب الخطوات على الإطلاق و لكنها في المقابل جد مهمة لاجل الربح من الانترنت عن طريق بيع الدورات، وهي تحديد السعر المناسب للكورس الخاص بك.

    يجب أن تقوم بتحديد قيمة مناسبة للكورس، لكي لا يكون سعره منخفضًا وفي الوقت نفسه لا يجب أن يكون مرتفعًا لضمان جذب عدد كبير من العملاء.

    قبل تحديد السعر المناسب، يجب عليك أن تحدد أي نموذج بيع ستستخدمه للكورس عبر الإنترنت، وهما:

    1. الدفع مقابل الدورة: حيث يقوم العميل بشراء الدورة سواء من خلال موقعك الإلكتروني أو منصة أخرى.

    2. الدفع مقابل عضوية الإشتراك: وهي بكل بساطة أن يقوم العميل بدفع اشتراك معين  للحصول على الكورس الخاص بك.

    عوامل عديدة يجب مراعاتها لتحديد السعر المناسب لكورسك:

    1. خبرتك كمدرب: خبرتك وتمكنك في المجال الذي تقدم الكورس فيه تُعد عاملاً مهمًا لتحديد السعر، ويمكنك التفكير في تخفيض الأسعار قليلًا في البداية لجذب عدد كبير من الطلاب، أو يمكنك عمل تخفيضات على السعر الأساسي الذي حددته. 

    2. محتوى وقيمة الكورس: فكر فيما سيربحه الطلاب بعد الانتهاء من الكورس، ما هي القيمة التي ستقدمها لهم؟ ما هي المهارات التي سيرتقون بها بنهاية الكورس؟ إذا كانت الكورسات تقدم قيمة عالية ومهارات مطلوبة في سوق العمل، فيمكنك تحديد سعرٍ مناسبٍ يُعكس هذه القيمة المُقدمة. 

    3. تكاليف التسويق: لا تنسَ أن تأخذ في الاعتبار تكاليف التسويق عند تحديد سعر الكورس، فقد تكون تكاليف التسويق لكورس ذو ثمن منخفض مُساوية لتلك لكورس ذو ثمن أعلى.

    و قرر علي رفع الكورس الخاص به على منصة يوديمي لكونه اعتقد في رأيه أنها أفضل منصة التي تتيح لك بيع الكورسات.

     اتخذ علي ايضا قرارًا وهو خفض سعر الكورس من 49 دولارًا إلى 29 دولارًا للمشتركين، و هذه الخطوة الحكيمة تهدف إلى جذب أكبر عدد من المشتركين في مرحلة البداية، حيث أنه ما زال يبدأ رحلته في الربح من الانترنت منبيع الكورسات. 

    الخطوة العاشرة: تسويق الكورس

    مرحلة التسويق للكورس هي العملية الأكثر اهمية و التي تهدف إلى إقناع الطلاب والزوار بشراء الكورس الخاص بك وتحويلهم من زائرين محتملين إلى عملاء.

    و هناك عدد كبير من الطرق لتسويق الكورس الخاص بك و من أهمها:

    1. التسويق بالمحتوى (Content Marketing): قم بإنشاء محتوى قيم وملهم يتعلق بمجال الكورس الخاص بك، هذا المحتوى يجذب انتباه الزوار ويجعلهم يدركون الفوائد المحتملة للاشتراك في الكورس.

    2. التسويق على وسائل التواصل الاجتماعي: استغل قوة وسائل التواصل الاجتماعي للتواصل مع الجمهور المستهدف.

    3. التسويق عبر البريد الإلكتروني: أرسل رسائل إلكترونية ترويجية ومحتوى مفيد للعملاء المحتملين، مما يزيد من فرص جذب انتباههم وإقناعهم بشراء الكورس.

    6. التسويق بالمؤثرين (Influencer Marketing): ابحث عن مؤثرين في مجال الكورس الخاص بك واعمل معهم على التسويق للكورس.

    علي اتخذ خطوات حكيمة في ترويج كورسه، فقد استهدف جمهوره المستهدف بشكل جيد عبر منصات لينكد ان وفيسبوك.

    و قام بإنشاء محتوى ذو قيمة للجمهور وروج للكورس كحلاً ممتازاً لتعلم كتابة المقالات المتوافقة مع قواعد السيو. 

    الخطوة الحادية عشر: زيادة قيمة الدورة خاصتك

    إن جعل الكورس الخاص بك مميزًا وفريدًا عن غيره يلعب دورًا حاسمًا في جذب الطلاب وتحفيزهم على الانضمام إليه، وفيما يلي خمس خطوات تضيف قيمة لدورتك التدريبية على الإنترنت:

    1. توفير ملحقات إضافية: ابتكر محتوى إضافيًا يكون هدية للطلاب، مثل كتيبات إلكترونية أو ملفات PDF أو ملفات صوتية، لأن إضافة هذا التنوع يجعل الكورس مغريًا للطلاب ويزيد من قيمته بالنسبة لهم.

    2. الاختبارات والأنشطة التدريبية: أضف اختبارات وأنشطة تفاعلية للطلاب على مدار الكورس، قسّم الكورس إلى وحدات صغيرة واجعل هناك اختبار أو نشاط في نهاية كل وحدة، هذا سيحافظ على تفاعل الطلاب ويزيد من متابعتهم للدروس.

    3. التحديثات المستمرة: قم بتحديث محتوى الكورس بانتظام وأضف تحسينات جديدة باستناد إلى ملاحظات الطلاب واحتياجاتهم.

    4 إنشاء مجتمع للتواصل: قم بإنشاء مجموعة خاصة للطلاب على منصة مثل Facebook أو Telegram، و يمكن للطلاب استخدام هذه المجموعة لتبادل المعرفة والأفكار وطرح التساؤلات.

    5. توفير شهادات إتمام الكورس: قدم شهادات للطلاب بمجرد انتهائهم من الكورس بنجاح، و تلك الشهادات تعزز شعور الإنجاز لدى الطلاب وتحفزهم على متابعة المزيد من الدورات التدريبية.

    و لو اتبعت كا هذه الخطوات فكم متردد أنك ستتسنى بفرصة الربح من الانترنت من بيع الكورسات.

    أهم الأسئلة الشائعة حول الربح من الانترنت عن طريق بيع الكورسات 

    في الواقع هناك عدد كبير من الاسئله التي تسأل بشكل مستمر وفي هذه الفقره سوف اشارك معكم اهم إثنين اسئله والتي تتكرر باستمرار ومن بينها نجد:

    1. هل بيع الكورسات على الإنترنت مربح؟

    بالتأكيد، بيع الكورسات على الإنترنت يُعَدُّ فرصة مربحة جداً وذلك لأنه يمكنك تحقيق دخل مستدام يصل إلى آفاق ربحية واسعة.

     

    و قد حقق عدد كبير من الناس مئات الآلاف من الدولارات من خلال بيع الكورسات، لهذا فإن مجال بيع الدورات يعتبر مربح و من افضل طرق ربح المال من الانترنت.

    2. كيف يمكن أن أبيع الكورس الخاص بي؟

    هناك العديد من الطرق  و التي تساعدك في بيع دورتك و الحصول على مبيعات جد عالية و من أهمها:

    • بيع الكورس عن طريق موقعك.
    • بيع الكورس على المنصات المتخصصة مثل يوديمي.
    • بيع الكورس عبر الاعتماد على قناتك في اليوتيوب.

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *