الاستثمار في الصومال مربح

    تعرف علي لأول مرة أسرار الربح من الاستثمار في الصومال بعائد شهري ضخم تعرف عليها الان 2024

    الاستثمار في الصومال الاستثمار في الصومال الدولة الإفريقية العربية الإسلامية، تقع في القرن الإفريقي، على شكل شبه جزيرة، بالقرب من نقطة التقاء قارتي إفريقيا وآسيا، مضيق باب المندب، وتمتلك أطول حدود بحرية في القارة، وتعد من أهم الفرص الاستثمارية في القارة الأفريقية الاستثمار في الصومال مع مشاريع متنوعة للمستثمرين خاصة في مجالات الاستثمارات الزراعية والخدمات اللوجستية وصيد الأسماك

    مقومات الاستثمار في الصومال

    الموقع الجغرافي

    ويعد السوق الصومالي من أهم الأسواق الواعدة في المنطقة العربية والإفريقية، إذ استثمرت الصومال، بالإضافة إلى علاقاتها مع جيرانها الأفارقة، علاقات إقليمية ودينية، في خدمة الاقتصاد، على شكل سياسات ذكية لموقعها الاستراتيجي والمتميز، وذلك على النحو التالي:

    • ويحدها من الشرق خليج عدن العربي.
    • وكذلك المحيط الهندي
    • نقطة التقاء آسيا وأفريقيا.
    • وهي أيضًا البوابة من القارة الأوروبية إلى العالم.
    • تقع إثيوبيا في الغرب.
    • جيبوتي في الشمال
    • كينيا في الجنوب

    وترتبط الصومال أيضًا بالعالم الإسلامي، من خلال العلاقات التجارية مع قطر وتركيا، ولديها بالفعل استثمارات كبيرة في التعليم. وقد ساعد هذا الموقع الاستراتيجي الصومال في المجالات التالية:

    • الوقوع في خطوط الشحن العالمية الكبرى.
    • ويعتبر السوق الصومالي سوقاً للعديد من الأسواق العالمية.
    • استغلال القرب من الأسواق الأفريقية الرئيسية مثل كينيا وإثيوبيا.
    • خلق فرص استثمارية كبيرة للاقتصاد الصومالي.

    علاوة على ذلك، فإن تضاريس الصومال متنوعة، حيث تشمل الهضاب والأنهار والجبال والسهول والوديان، مما يؤدي إلى تنوع المحاصيل والمحاصيل الزراعية.

    على طول الساحل الصومالي

    يمتد ساحل الصومال على طول 3300 كيلومتر، مما يجعله المركز الثاني على مستوى القارة من حيث طول الخط الساحلي، بعد المركز الأول الذي تحتله جنوب أفريقيا على شكل ساحلين، وذلك على النحو التالي:

    • يقع الساحل على المحيط الهندي، ويبلغ طوله 2200 كيلومتر.
    • ويبلغ طول الساحل المطل على خليج عدن 1100 كيلومتر.
    • ولم يتم استغلال هذه السواحل بشكل جيد بعد.
    • ويعتبر الساحل الصومالي بيئة خصبة تكثر فيها الفرص الاستثمار في الصومال
    • لذلك هذا هو الشيء الأكثر أهمية ثروات الصومال ثروة سمكية متنوعة يوفرها الساحل الصومالي.

    علاوة على ذلك، فإن هذه السواحل تضم جزرا صومالية مختلفة الأحجام، لم يتم استغلالها بعد، وهي تقدم صورة مهمة عن الوضع الراهن. الاستثمار في الصومال ودون أي منافسة استثمارية، خاصة في مجالات:

    • الخدمات اللوجستية
    • إنشاء الموانئ التجارية.
    • خدمات التصدير والاستيراد.
    • الاستثمار في المشاريع خدمة التجارة العالمية.
    • الاستغلال مزدهر التجارة في الصومال

    المرافق الحكومية للاستثمارات

    ومع كل الموارد الطبيعية التي ينعم بها الصومال، بدأت الحكومة في تعزيز الفرص الاستثمار في الصومال ولجذب المستثمرين، قامت أيضًا بما يلي:

    • إصدار القوانين المشجعة للاستثمار والمستثمرين
    • إعادة بناء البلاد من خلال فتح المزيد من الفرص الاستثمارية.
    • تأهيل القوى العاملة والحد من البطالة وتسريع عجلة الاقتصاد.
    • الاعتماد على اقتصاد السوق الحر لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر.
    • – إعادة تأهيل وتطوير المصانع الحالية.
    • إنشاء المزيد من المصانع
    • زيادة إنتاج المدخلات الصناعية.
    • دعم برامج التصدير وزيادة المنتجات الرئيسية للتصدير للخارج.
    • تحسين الإنتاج الزراعي والبحري والتجهيز للتصدير.

    كما أبرمت العديد من الاتفاقيات التجارية والاقتصادية لخدمة الاقتصاد ودعم المستثمرينالاستثمار في الصومال وذلك من خلال فتح المزيد من الأسواق أمام المستثمر الأجنبي، منها على سبيل المثال:

    • عضوية منظمة التعاون الإسلامي.
    • عضوية جامعة الدول العربية.
    • عضو في الاتحاد الأفريقي.
    • العضوية في المنظمات التنموية الحكومية.

    التغلب على العقبات التي تواجه المستثمرين

    ومن المعروف أن الصومال، مثل أي دولة إفريقية أخرى، تعاني من نقص الإمكانات واستخدام السياسات القانونية القديمة وعدم التحديث، لكن الحكومة تبذل كل ما في وسعها لتغيير ذلك الواقع وتحسين فرص المستثمر. لتكبير. الاستفادة من المكونات التالية:

    • وفرة الموارد الطبيعية في الصومال.
    • قلة الاستثمار الأجنبي المباشر فيها
    • – قلة المنافسة في معظم المجالات الاستثمار في الصومال
    • تسهيل إجراءات الاستثمار، وعدم تقييد المستثمر.
    • انخفاض التكاليف التنافسية للمشاريع في الصومال.
    • العمالة الرخيصة
    • المهارات والكفاءة التي تميز القوى العاملة.
    • توفير مجال اقتصادي آمن للمستثمرين.
    • إقرار القوانين التي تضمن حقوق المستثمرين.

    مجالات الاستثمار في الصومال

    من خلال جهود الحكومة الصومالية لزيادة الناتج المحلي للدولة والعمل على موازنة ميزان المدفوعات لتقليل ديون الصومال وتحفيز الاقتصاد والمزيد… الاستثمار في الصومال في المجالات التالية:

    الاستثمارات الزراعية في الصومال

    وإذا نظرنا إلى المساحة الزراعية في الصومال، والتي لا تتجاوز 2%، فقد لا تكون كبيرة، لكنها مساحة لم يتم استغلالها بعد، إذ تغطي 0.04% فقط المساحة الزراعية بأكملها. بواسطة الاستثمار في الصومال وخاصة مع فوائد الزراعة في الصومال ومنها:

    • زراعة المحاصيل الدائمة في الصناعات الغذائية.
    • – زيادة إنتاج المحاصيل الزراعية المدخلة للصناعة.
    • استغلال الزراعة للتصدير
    • توفير الأعلاف للأسواق المحلية بالمحاصيل.
    • تنوع المواسم الزراعية في الصومال.
    • يسقط أسعار الأراضي في الصومال

    كما تتميز الأراضي في الصومال بخصوبة عالية ويوجد بها العديد من المحاصيل الزراعية منها على سبيل المثال:

    • الموز
    • قطن
    • ليمون مجفف.
    • الفاكهة
    • خضروات
    • قصب السكر

    الاستثمار في الثروات البحرية

    لقد خلق طول الساحل الصومالي للولاية ثروة بحرية هائلة تشكل منطقة مهمة فيها الاستثمار في المشاريع تتعلق بصيد الأسماك، مثل صيد الأسماك التالية:

    • أسماك القرش
    • السردين
    • تونة
    • القشريات

    وهي من أكثر الأسماك المرغوبة في العالم، ولا يحتاج المستثمر إلا إلى المعدات المناسبة لهذا النوع من الصيد والسفن المجهزة ووكلاء الشراء لتحقيق الربح والثروة في أي مجال من المجالات. الاستثمار في الصومال

    الاستثمار في الثروة الحيوانية

    قد يكون الصومال مختلفًا عن معظم الدول الأفريقية، حيث يكون انتعاش الثروة الحيوانية نتيجة للأنشطة الزراعية وتأثير ذلك على الناتج المحلي للدولة. إلا أن الثروة الحيوانية في الصومال تشكل عاملاً مهماً في الناتج المحلي، وتتفوق على الثروة الزراعية فيه، والتي تتمثل في ما يلي:

    • انتشار مشاريع تسمين الحيوانات.
    • اعتماد السكان المحليين على تربية الماشية
    • تصدير رؤوس الماشية للخارج.
    • العمل في تصنيع وتعبئة اللحوم.
    • تصدير اللحوم المصنعة
    • استغلال جلود الحيوانات للتصدير، لعدم وجود مصانع محلية متخصصة.

    ومن الحيوانات الرئيسية التي تعتمد عليها الماشية في الصومال هي تربية الأبقار والإبل والماعز والأغنام من قبل السكان المحليين.

    الاستثمارات في قطاع الرعاية الصحية

    ويعاني الصومال، مثل أي دولة إفريقية أخرى، من الفقر من حيث إمكانيات قطاع الرعاية الصحية، ومن المعروف أن سكان تلك الدول يهاجرون لتلقي العلاج في دول عربية أخرى أو إلى الهند. ولذلك، ترحب البلاد بكل مستثمر يأتي إليها. الاستثمار في الصومال من خلال قطاع الرعاية الصحية، وهي على النحو التالي:

    • بناء المستشفيات.
    • إنشاء العيادات الخاصة
    • استيراد الأجهزة الطبية المتخصصة.
    • تجهيز المستشفيات القائمة بالاحتياجات الطبية التي تفتقر إليها.

    الاستثمار في البنية التحتية وإعادة الإعمار

    تدخل الصومال بنشاط قطاع السياحة، بسبب عدم تطوير البنية التحتية، كفرصة ذهبية في… الاستثمار في الصومال من خلال المشاركة في البناء والتعمير في المدن السياحية مثل الاستثمار في هرجيساويمكن لبقية المدن الكبرى في البناء والتعمير والبنية التحتية الاستفادة من الاستثمارات التالية:

    • انخفاض تكاليف البناء في الصومال.
    • وصول المواطنين إلى عملية بناء الوحدات السكنية
    • مشاركة الحكومة في تطوير قطاعات البنية التحتية المختلفة.
    • ومن أفضل الدول للاستثمار في البناء والتعمير هي العاصمة مقديشو

    أخيراً، الاستثمار في الصومال وقد تم بالفعل اكتساب تجارب عملية حقق فيها مستثمرون من قطر وتركيا والولايات المتحدة الأمريكية نجاحات مبهرة، ويرجع ذلك أساساً إلى تراجع القوى العاملة، وعدم القدرة على المنافسة في الاستثمارات، وبالإضافة إلى الموقع الاستراتيجي، فإن الاستثمار القيمة التي ربما لا تعرفها الدولة نفسها.

    فكرة مشروع مربحة جدا لهذا العام

    أسهل طريقة للاستثمار في تشاد

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *