تعرف علي لأول مره أسرار الربح من الاستثمار في اثيوبيا تعرف عليها الان وأربح 2024

الاستثمار في إثيوبيا الاستثمار في إثيوبيا من الفرص الواعدة في القارة الأفريقية، حيث أن إثيوبيا تقع في القرن الأفريقي وهي ثاني أكبر دولة أفريقية من حيث عدد السكان، وبالتالي فهي دولة تتمتع بقدرة شرائية هائلة بفضل استقرار اقتصادها. النقد الأجنبي وتحرير السوق الحرة، مما جعل البلاد إحدى الوجهات الاستثمارية في أفريقيا، مستفيدة من الروابط التجارية والاستثمارية مع بقية جيران أفريقيا.

معلومات هامة عن الاستثمار في إثيوبيا

تعتبر تجربة الاستثمار في إثيوبيا تجربة نجاح واقعي، وهو أمر لا مفر منه لأن الدولة تمتلك كافة مقومات الاستثمار، فهي من أسرع الاقتصادات نمواً في العالم، وذلك بحسب لغة الأرقام التي تؤكد ما يلي:

  • يصل الاستثمار في اثيوبيا وبلغ متوسط ​​النمو 10.3% بين عامي 2007 و2017، في حين بلغ المتوسط ​​الإقليمي 5.4% فقط.
  • وبحسب مؤشر الاستثمار العالمي لعام 2019، تحتل إثيوبيا المركز الرابع على مستوى القارة الإفريقية من حيث جذب الاستثمارات، بعد مصر والجزائر ونيجيريا.
  • وتحتل المرتبة الأولى من حيث الاستثمار الأجنبي المباشر في دول شرق أفريقيا.
  • وحصلت على ثلث معدل الاستثمار في شرق أفريقيا، أي 8.9 مليار دولار من الاستثمار المباشر.
  • وانخفضت نسبة السكان الذين يعيشون تحت خط الفقر من 44% عام 2000 إلى 30% عام 2010.

ويخدم الاستثمار في اثيوبيا عوامل عدة وعناصر مهمة، من المؤكد أن مستقبل استثمارات العالم يكمن في أفريقيا، من حيث قلة المنافسة والتكاليف والاقتصاد النامي في معظم الدول.

مقومات الاستثمار في إثيوبيا

النمو الاقتصادي في إثيوبيا

شجع النمو الاقتصادي المرتفع الذي تشهده إثيوبيا على دخول العديد من المستثمرين العرب والأجانب إلى البلاد، حيث تعد من أكثر الدول ديناميكية وأكبر دولة مستقبلة للاستثمار المباشر في القارة الأفريقية، بحسب تقرير الاستثمار العالمي للأونكتاد لعام 2017، التالي:

  • ووفقا لتقرير المنتدى الاقتصادي العالمي وتقرير التنافسية العالمية، فإنها تحتل المرتبة 57 بين الدول الأفريقية من حيث بيئة الاستثمار الخصبة.
  • كما حصلت على جائزة البنك الدولي للإصلاح، لإنجازاتها المتميزة في الإصلاح السياسي، لجذب المزيد من الفرص الاستثمار في اثيوبيا

الموقع الجغرافي لإثيوبيا

تعتبر إثيوبيا دولة حبيسة تعتمد على الزراعة في 70% من اقتصادها وناتجها المحلي الإجمالي، بالإضافة إلى المكونات التالية:

  • إثيوبيا هي الدولة السابعة والعشرون في العالم من حيث المساحة والعاشر في أفريقيا من حيث المساحة.
  • وتتميز بمناخ معتدل وتضاريس متنوعة.
  • هناك وفرة من المياه العذبة والأراضي الزراعية الخصبة.
  • العاصمة أديس أبابا، وهي مقر للعديد من المنظمات الدولية والإفريقية.

علاوة على ذلك، فإن موقع إثيوبيا الجغرافي يوفر ما يقرب من ستة أسواق أفريقية ضخمة، بالإضافة إلى أن إثيوبيا وقعت العديد من الاتفاقيات التجارية مع هذه الدول، والتي الاستثمار في اثيوبيا ومن الجدير بالذكر أن هذه البلدان هي، على سبيل المثال:

  • جيبوتي.
  • الصومال.
  • إريتريا.
  • السودان.
  • جنوب السودان.
  • كينيا.

حماية الاستثمار في إثيوبيا

نظراً لاستعداد الحكومة في إثيوبيا لجذب المزيد من الاستثمارات، ووجود… مشاريع ناجحة في إثيوبيا وفي حالة الاستثمارات الأجنبية المباشرة، ينص الدستور الإثيوبي على حماية الملكية الخاصة، بالإضافة إلى:

  • يحق للمستثمر الأجنبي في إثيوبيا تحويل الأموال بالعملة الأجنبية.
  • إن البنود المحولة من قبل المستثمر قابلة للتحويل بسعر الصرف السائد.
  • وإثيوبيا عضو في وكالة ضمان الاستثمار المتعددة الأطراف، وهي منظمة تابعة للبنك الدولي، حيث تعمل على حماية المستثمرين من المخاطر.
  • عضو في المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو).
  • وأبرمت الدولة أكثر من ثلاثين اتفاقية استثمار ثنائية ووفرت الحماية للمستثمرين الأجانب.
  • كما أبرمت 11 اتفاقية تجارية مع دول الاتحاد الأوروبي.

بالإضافة إلى خلق شراكة تجارية واقتصادية مع الأسواق العالمية والإقليمية الرئيسية لتحقيق منافع استثمارية متبادلة، وشراكة في… مشاريع إثيوبيا عملاقة، منها على سبيل المثال:

  • الصين
  • الهند.
  • جنوب افريقيا.
  • مصر.
  • إسرائيل.
  • السودان.
  • روسيا.

القوانين الاستثمار في اثيوبيا

تخدم القوانين الاستثمار في اثيوبيا المستثمرين من خلال تقديم الحوافز المالية والعينية وإنشاء المؤسسات التي تسهل عملهم مثل الغرفة التجارية والتي يتمثل دورها فيما يلي:

  • الغرفة التجارية هي منظمة غير ربحية.
  • مستقلة عن القطاع الحكومي في إثيوبيا
  • – مسؤول عن إدارة الاستثمارات الخاصة.
  • الدفاع عن مصالح مجتمع المال والأعمال
  • وضع الحلول لكل منها مشاكل الاستثمار في إثيوبيا
  • ترويج المنتجات الإثيوبية في جميع الأسواق العالمية.

حوافز مالية للمستثمرين

وبالإضافة إلى تسهيل الإجراءات، قدمت إثيوبيا حوافز جذابة للمستثمرين التجارة في إثيوبيا وخاصة في مجال الاستيراد والتصدير والتسهيل شروط الإقامة في إثيوبيا بالإضافة إلى ما يلي:

  • الإعفاء من الرسوم الجمركية وضرائب الدخل.
  • – تخفيض أسعار إيجارات الأراضي الزراعية.
  • التوسع في إنشاء المجمعات الصناعية والسكنية.

واعتمد ذلك على التسهيل الكامل لعملية ملكية الشركات من قبل المستثمرين الأجانب، وهو ما لا يتوافق مع التقليد المتبع في معظم دول العالم، مع دخول المستثمر المحلي بنسب محددة. التي ساهمت في التعافي الاستثمارات العقارية في إثيوبيا

فرص الاستثمار في إثيوبيا

الاستثمارات في الزراعة والثروة الحيوانية في إثيوبيا

الحديث عن الفرص الاستثمار في اثيوبيا البداية يجب أن تكون بالاستثمار في القطاع الزراعي، الركيزة الأساسية للاقتصاد الإثيوبي بل والعامل الأهم في خلق فرص العمل للمجتمع المحلي، حيث تبلغ نسبة العاملين في هذا القطاع حوالي 80%. ، بالإضافة إلى ذلك:

  • تمتلك إثيوبيا هضبة مركزية مرتفعة، يتراوح ارتفاعها بين 2000 إلى 3000 متر فوق مستوى سطح البحر.
  • أدت ثروة الأراضي في إثيوبيا إلى تنوع كبير في المحاصيل الزراعية.
  • تعد إثيوبيا أيضًا واحدة من أكبر الدول المنتجة للقهوة في العالم.
  • وفقًا لتقرير صادر عن وزارة الزراعة الأمريكية، تحتل البلاد المرتبة الثالثة في العالم في إنتاج حبوب أرابيكا.
  • أكبر مصدر للزهور المقطوفة في العالم خارج الاتحاد الأوروبي، والمصدر الأول في أوروبا.
  • وهي تحتل المرتبة الثانية في إنتاج الزهور في القارة الأفريقية.

ولذلك فإن الزراعة تساهم بقوة في تأهيل المجالات الصناعية في إثيوبيا، لتوفير العديد من المواد الخام ووفرة في المحاصيل الزراعية المختلفة، وبالتالي خلق الفرص. الاستثمار في اثيوبيا مع تنوع فريد قد لا يوجد في بلدان أخرى، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر:

  • البقوليات.
  • الحبوب المختلفة .
  • جميع انواع الخضار .
  • قهوة.
  • التبغ.
  • قصب السكر.
  • شاي.
  • بهارات.
  • البذور الزيتية.
  • أنواع مختلفة من الفواكه.

وبناء على ما سبق، فإن الاستثمار في الثروة الحيوانية في إثيوبيا يشهد انتعاشا قويا، نظرا لثرواتها الهائلة في الثروة الحيوانية، التي تساهم بشكل كبير في الاقتصاد الوطني المحلي، من خلال صناعات اللحوم المصنعة والألبان بكافة أنواعها.

الاستثمارات في الصناعة في إثيوبيا

ونتيجة لامتلاك إثيوبيا موارد معدنية كبيرة، ساهمت بشكل كبير في دعم الصناعة التحويلية والتعدين، فهي من أفضل المناطق في العالم لتعدين الذهب. تمتلك البلاد أيضًا وفرة من المواد التالية:

  • الأحجار الكريمة.
  • خام الحديد .
  • فحم.
  • مشتر.
  • حجر الكلس.
  • رخام.
  • الجرانيت.

كل ما سبق منفصل عن الفرص الاستثمار في اثيوبيا وبالإضافة إلى ذلك، هناك ريادة إثيوبيا في قطاع التصنيع، ومنها على سبيل المثال:

  • منتجات الطعام.
  • الغزل والنسيج.
  • منتجات ورقية.
  • الصناعات الزجاجية.
  • تجهيز اللحوم ومنتجات الألبان.
  • صناعة الحاويات
  • الصناعات الكيميائية.
  • مواد بناء.
  • المنتجات الخشبية.
  • تصنيع الملابس .
  • تركيب السيارة.
  • المنتجات التقنية الخفيفة.
  • قطعة منفصلة.
  • المنتجات المعدنية
  • مولدات البخار.

الاستثمارات في مجال السياحة

رغم رغبة الحكومة في خلق المزيد من الفرص الاستثمار في اثيوبيا وكان من الطبيعي استغلال الوفرة الكبيرة في الغابات والحياة البرية لتنشيط السياحة هناك والتمتع بما يلي:

  • مناظر طبيعية جميلة.
  • شلالات النيل الأزرق.
  • المواقع الأثرية للحضارة الإثيوبية القديمة.

في الختام يمكن القول أن الاستثمار في اثيوبيا وهي خطوة جيدة لأي مستثمر يرغب في بدء مشاريع استثمارية في أفريقيا، خاصة في مجالات الزراعة أو الثروة الحيوانية، مع الاستفادة من قوانين الملكية الكاملة، والتي قد لا تقدمها أي دولة أخرى في القارة الأفريقية.

أفضل طريقة للاستثمار في الأرجنتين

مشاريع تربية الماشية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top