تعرف علي ما هو العمل عن بعد وكيف استفد منه (دليلك للحصول على وظائف عن بعد) 2024

من الصعب في الوقت الحالي عدم التعرف على مفهوم العمل عن بُعد، نظراً للتطورات الكبيرة والتغيرات التي شهدتها طرق عملنا عبر السنوات السابقة، وتطور أنواع الوظائف التي تتيح هذه الفرصة.


لذا، أرجوك أن تأخذ قهوتك أو المشروب المفضل لديك وتظل صبوراً، فسأستعرض معك في هذا المقال جوانب العمل عن بُعد بشكل شامل، وكيف يمكن للشباب العربي البدء في هذا المجال.


أوصي بقراءة المقال كاملاً والرجوع إلى الروابط ذات الصلة التي سأضيفها حسب الحاجة، والتي ستزوّدك بكل المعلومات الضرورية للانطلاق في تجربة العمل عن بُعد بشكل فعّال.

 

ما هو العمل عن بُعد؟

 

العمل عن بُعد هو أسلوب للعمل يتم فيه العمل خارج محيط المكتب أو بيئة العمل التقليدية. بدلاً من الحاجة للالتزام بوقت محدد في المكتب لإكمال مهام أو مشاريع، يُمكن للموظف العامل عن بعد القيام بهذه المهام والمشاريع في أي مكان خارج المكتب.

 

بعض الشركات تُمنح موظفيها خيار التبديل بين العمل في المكتب والعمل عن بعد خلال أيام الأسبوع.

 

في وادي السيليكون، تُعطى للأفراد استقلالية في كيفية أداء عملهم. تُقدم الشركات اقتراحات للأفراد لتنظيم وقتهم في حال كانت وظائفهم غير محددة بساعات محددة، مما يتيح لهم ترتيب جداول عمل ملائمة، وبالتالي العمل على المشاريع في الإطار الزمني الذي يتناسب مع وقتهم ومتطلبات العمل.

 

أين يمكن للأفراد العمل عن بعد؟

 

هناك عدة طرق يُمكن من خلالها للأفراد العمل عن بُعد، وهنا يكمن إيجابيات هذا النوع من العمل، حيث يمكن للأشخاص اختيار الطريقة التي تجعل حياتهم أكثر راحة وسهولة.

 

على سبيل المثال: يعمل بعض الأفراد عن بُعد معظم أيام الأسبوع، ولكن يحضرون اجتماعات الفريق في المكتب لمتابعة مستجدات المشاريع الجارية.

 

في أيام العمل عن بعد، يعمل هؤلاء الموظفون من منازلهم أو من الكافيهات، ولكن يمكنهم العودة للعمل في مكتب الشركة عند الضرورة.

 

هناك أيضًا أفراد يستخدمون مساحات العمل المشتركة (Co-working Spaces) لأداء مهامهم.

 

مساحات العمل المشتركة تلعب دوراً كبيراً في توفير بيئة هادئة وملائمة للأشخاص الذين يعملون عن بُعد، حيث توفر اتصال إنترنت ممتاز وفرصًا للتواصل مع أفراد يعملون في مجالات مختلفة.

 

هذه المساحات يُمكن استخدامها من قبل الأشخاص الذين لديهم وظائف بدوام كامل أو أصحاب الأعمال المستقلين الذين يبحثون عن مكان ملائم للعمل عن بُعد، وحتى من يبحث عن الربح من الانترنت.

 

الجوانب المهمة في العمل عن بُعد تتضمن امتلاك الأدوات اللازمة وتوفر مكان مناسب. وإذا كان العمل يتطلب الاتصال بالإنترنت، فيجب أن يكون الإنترنت قويًا لتسهيل سير العمل بسلاسة.

 

فوائد العمل عن بُعد

 

لا يمكننا إنكار فوائد وميزات العمل عن بُعد للشركات والأفراد على حد سواء. يتيح هذا النمط من العمل للأفراد الاستفادة من تفضيلاتهم دون الشعور بالقيود المفروضة في محيط العمل التقليدي، حيث يُمكنهم العمل وفقًا لأسلوبهم الشخصي دون التشتت الذي يمكن أن يحدث في البيئة المكتبية المزدحمة.

 

فيما يلي أبرز هذه المميزات:

 

تقليل التكاليف

 

يوفر العمل عن بُعد تقليصًا كبيرًا في التكاليف للشركات والأفراد. بالنسبة للأفراد، يمكن أن يتجنبوا النفقات الكبيرة المتعلقة بالمواصلات، فمن المحتمل أن يعيشوا في مدينة بعيدة ولا يحتاجون للسفر يوميًا. ومن جهة الشركات، يمكن توفير تكاليف الإيجار والصيانة للمكاتب والبنية التحتية، وبدلاً من ذلك، يمكن استثمار هذه التكاليف في أمور تعزز العمل والإنتاجية.

 

تنوّع في الفريق

 

في الشركات التي تتيح العمل عن بعد، يجتمع الأفراد من جميع أنحاء العالم، مما يخلق تنوعًا ثقافيًا وتجارب مختلفة. يُعتبر هذا التنوع ميزة كبيرة في حل المشاكل وتوليد أفكار جديدة وغير تقليدية.

 

توسيع الشبكات الاجتماعية والمهنية

 

العمل عن بُعد يتيح للأفراد فرصة التواصل مع أشخاص جدد وتوسيع دائرة علاقاتهم الاجتماعية والمهنية. من خلال العمل مع فريق متنوع، يمكن إقامة صداقات جديدة واكتساب تجارب ومعارف جديدة.

 

تحقيق التوازن بين الحياة الشخصية والعملية

 

يعتبر العمل عن بُعد ميزة للأفراد الذين يبحثون عن التوازن بين الحياة الشخصية والمهنية. يمكنهم إدارة وقتهم بشكل أفضل وتخصيص وقتًا للأسرة أو لأنشطتهم الشخصية دون الحاجة إلى وقت الانتقال للمكان العملي.

 

التطوير الشخصي والمهني

 

العمل مع فريق مختلف يساهم في تطوير المهارات الشخصية والمهنية. تبادل الأفكار والخبرات مع زملاء العمل يُمكن أن يفتح أفقًا جديدًا للتعلم والنمو الشخصي.

 

إن العمل عن بُعد له فوائد كبيرة على مستوى الشركات والأفراد، مما يجعله خيارًا جذابًا لمن يبحثون عن مرونة وفعالية في العمل.

 

ما أفضل الوظائف للعمل عن بعد؟


لنواجه الحقيقة المتكررة بخصوص هذا السؤال، فغالبًا ما يطرح الأشخاص الاستفسار عن أفضل الوظائف التي يمكن أداؤها عن بُعد لتحقيق دخل كبير. يعود هذا الاستفسار إلى افتراض البعض أن العمل عن بُعد يُعد وسيلة سهلة للحصول على الدخل، كما لو أنه مجرد ضغطة زر تؤدي إلى إنجاز العمل.


ولكن الواقع يختلف، فالسوق الحالي مليء بأصحاب المواهب والمهارات المتنوعة. اختيار مجال العمل عن بُعد بناءً على الدخل فقط قد يكون خطأً فادحًا. لماذا؟


الحقيقة هي أنه ينبغي لك أن تبحث داخل نفسك عن المجال الذي تستمتع في العمل به وتشعر بالشغف تجاهه. عندما تكون متميزًا في هذا المجال، سيأتي العملاء وأصحاب المشاريع يبحثون عن خدماتك بشغف واهتمام، مما يُضفي القيمة الحقيقية على عملك.


إذا قمت بالاختيار الواعي بأساس الشغف والاهتمام، فسوف تُحقق نجاحًا أكبر على المدى الطويل. أما إذا قررت العمل في مجال لا تشعر فيه بالرغبة أو الاهتمام، فسيكون ذلك خطوة نحو الفشل.


لذا، يجب أن تُعامل نفسك بالعدل وتعطي نفسك الفرصة للعمل في المجال الذي تحبه وتفضله.

 

كل المجالات مطلوبة وتشهد إقبالاً، لذا لا ينبغي أن تؤمن بمن يدّعي اندثار بعض المجالات. الأهم هو اكتساب الخبرة والاستمتاع بما تقوم به بشغف، إذ ستكون عاملاً أساسيًا في إبراز مهاراتك وتحقيق نجاحك.

 

عليك أن تحذر من اثنين: تعلم مجال لمجرد أنه شائع أو لأنه أسهل مقارنة بغيره. يجب أن تكون اختياراتك مبنية على الشغف والتقنية الصحيحة لكي تنجح.

 

ربما يسأل البعض إن كان الموظفون عن بُعد يحصلون على رواتب أقل من العمل التقليدي في المكاتب؟ الإجابة تعتمد على عوامل متعددة، منها:

 

جهدك وتطويرك الشخصي الذي يمكن أن يساهم في الحصول على مشاريع تُقدر بقيمة أكبر.

سياسات صاحب العمل والعملة التي يُدفع بها أجرك، حيث يؤثر الاختلاف في العملات على قيمة الأموال.

التعلم متاح الآن عبر الإنترنت لجميع المجالات، لذا لم يعد الحصول على المعرفة مشكلة. المهم هو اختيار المصادر بعناية.

 

يجب أن تكون المصادر التي تتعلم منها مُحدَّثة ومواكبة للتطورات في المجال، خاصة في مجالات مثل التسويق الرقمي والبرمجة حيث تظهر التحديثات يوميًا وقد تتغير الأساليب والأدوات بسرعة فائقة.

 

كيف تعد نفسك للحصول على وظائف في العمل عن بعد؟


للتأهّب للحصول على فرص وظائف العمل عن بُعد، يتطلب الأمر البحث والاستعداد بما يُشبه تنقيباً في البحث عن المعادن. قبل أن تبدأ في هذا البحث، عليك أن تكون مجهزًا بالأدوات الضرورية، وأهم هذه الأدوات هي وجود نماذج أعمال، إذ أن عصرنا الحالي لا يقوم على الشهادات فقط، بل على مهاراتك العملية وقدرتك على تنفيذ أنواع معينة من العمل.


لذا، الخطوة الأساسية قبل البحث عن وظائف هي إنشاء نماذج أعمال. ولكن كيف يمكن الحصول على هذه النماذج إذا لم تكن لديك خبرة سابقة؟


الإجابة بسيطة، لديك خيارين:

 

1. التطوع مع مؤسسة لتطبيق ما تعلمته في الميدان


يمكنك الاستفادة من المؤسسات التطوعية لتطبيق مهاراتك وتعلم العمل العملي. على سبيل المثال، إذا كنت مبرمج تطبيقات، بعد اكتساب معرفة أساسية في تصميم تطبيق لنظام أندرويد، يمكنك العمل مع مؤسسة تطوعية تطلب تصميم تطبيق يخدم أهدافها.


هذا العمل التطوعي يساعدك على تطبيق مهاراتك وإضافة العمل الفعلي إلى محفظتك المهنية. من خلال التطوع مع مؤسسات مختلفة، ستحصل على خبرة متنوعة وقيمة.

 

إقرأ ايضا: افضل طرق الربح من البرمجة (15 طريقة فعالة للربح من البرمجة)

 

2. إنشاء مشروع افتراضي


الخيار الثاني هو إنشاء مشروع افتراضي. يمكنك تصميم مشروع من البداية إلى النهاية، مثل إعادة تصميم تطبيق معين وفقاً لرؤيتك الخاصة. يمكنك عرض هذا المشروع على الشركة الأصلية، حيث يمكن أن يُعجبوا بعملك ويثمنوا اهتمامك بتحسين تطبيقهم. بعض الأشخاص نجحوا في العمل مع الشركات بعد تقديم مشاريعهم الافتراضية.


لا يمكن تحديد عدد الأشخاص الذين نجحوا باستخدام هذه الاستراتيجيات في الحصول على فرص عمل عن بُعد، ولكن يمكن تأكيد أن هناك العديد من الناس الذين نجحوا بهذه الطريقة.


نصيحة إضافية: بعض الوظائف العن بُعد تطلب خطاب تغطية يستعرض مهاراتك ودوافعك. قد تحتاج إلى التحدث عن مشاريع خاصة عملت عليها وتعتبرها نقطة قوة تبرز شخصيتك.

 

أين تبحث عن وظائف للعمل عن بعد؟

 

أولًا يجب أن تعرف أنك لن تجد وظيفة من أول وهلة في عملية البحث، بل في بعض الأحيان قد يتطور الموضوع لشهور من البحث دون أي نتيجة، عندها لا يجب أن تقلق على الإطلاق. كلنا مررنا بهذه المشكلة ولم نيأس واستكلمنا عملية البحث حتى ظهرت أول وظيفة.

 

هناك معتقد يجب أن تؤمن به في هذا الصدد، وهو أنك قد تطرق 99 بابًا بحثًا عن وظيفة، وتكون الوظيفة تنتظرك عند الباب الـ 100، ولكنك تيأس بينما الفرصة على بعد خطوات أو مجهود قليل منك.

 

كما قلت لك أن عملية البحث عن وظيفة للعمل عن بعد هي كالتنقيب عن المعادن، ولكن لحسن الحظ أنت لست مضطرًا للذهاب لأصحاب الشركات والمشروعات بنفسك؛ سهلت علينا التكنولوجيا الكثير وجمعت صاحب الوظيفة بالباحث عنها في مكان أو بالأحرى موقع واحد.

 

1. موقع LinkedIn

واحدة من أهم المواقع للبحث عن وظائف عن بُعد هي موقع LinkedIn. يُعتبر LinkedIn أكبر شبكة اجتماعية مهنية في العالم، حيث يمكنك إنشاء ملف تعريف مهني متكامل، والتواصل مع صناع القرار ومسؤولي التوظيف في الشركات المختلفة. يتيح الموقع فرصًا لاكتشاف الوظائف المتاحة والتقديم لها عبر الإنترنت.

 

LinkedIn هو موقع شبكة اجتماعية مهنية متخصص في مجال العمل وكل ما يتعلق به، حيث يضم حوالي 766 مليون عضو و 310 ملايين عضو نشط شهريًا.

 

يُعتبر LinkedIn مكانًا مثاليًا للأفراد الذين يبحثون عن فرص العمل عن بُعد من المنزل. سواء كنت تبحث عن فرص بدوام جزئي أو كامل، فإن العثور على فرص متنوعة ممكنة من خلال قسم الوظائف.

 

من خلال النقر على علامة التبويب “الوظائف” في أعلى الصفحة واستخدام الكلمات الرئيسية مثل “العمل عن المنزل” أو “العمل عن بُعد”، يمكنك البدء في البحث.

 

يتيح LinkedIn البحث المتقدم الذي يسهل عملية البحث عن الوظائف بشكل أكثر دقة. على سبيل المثال، يمكنك البحث عن وظيفة مطور عن بُعد بكلمات مثل “مطور عن بعد” لتصفية نتائج البحث.

 

من أفضل الطرق للبحث عن فرص العمل عن بُعد على LinkedIn هو من خلال المشاركة في مجموعات النقاش، حيث توفر هذه المجموعات فرصة للتواصل المباشر مع أصحاب العمل وفرص العمل وتوفر بيئة مناسبة لبحث الفرص المتاحة.

 

يُمكنك أيضًا تخصيص تنبيهات الوظائف المناسبة لك بحيث يتم إشعارك بأي فرص جديدة تتوافق مع اهتماماتك المهنية والجغرافية المحددة.

 

إليك الخطوات:

 

  1. قم بإنشاء حساب LinkedIn لتفعيل التنبيهات.
  2. ابحث عن الشركات أو الوظائف التي تهمك.
  3. انتقل إلى علامة التبويب “الوظائف” وابحث عن تنبيه وظيفي (Job Alert) وأكمل البيانات المطلوبة.
  4. احفظ الإعدادات وسيتم إرسال التنبيهات إليك عند ظهور الفرص المناسبة.

 

التواصل الدائم ومشاركة ما تعلمته أو المشاريع التي عملت عليها أو حتى المشاكل التي تواجهها في مجالك يمكن أن يلفت انتباه شبكتك ويسهل على الآخرين التعرف على مهاراتك واحتياجاتك المهنية.

 

اقرأ ايضا: افضل طرق الربح من موقع لينكد إن

 

2. منصات العمل الحر

 

هذه المنصات تضم مجموعة كبيرة من الفرص الوظيفية المتنوعة المخصصة للمحترفين وأصحاب الخبرة الذين يعملون عن بُعد.

 

يمكنك بدء البحث عن الوظائف المناسبة وتقديم طلباتك عبر إنشاء حساب على هذه المنصات. والجانب الإيجابي هو أن هذه المواقع تُصمم بطريقة تحفظ حقوق العمال والمستقلين، مع إتاحة الإجراءات الصارمة لمعالجة أي خلل يمكن أن يحدث.

 

مواضيع قد تعجبك:

 

1. كيفية الربح من العمل الحر

2. الربح من العمل الحر: كيف تبدأ أول عمل لك كمستقل

3. العمل الحر | 3 نقاط أساسية لضمان نجاحك كمستقل في العمل الحر

4. الربح من الانترنت: كيفية إختيار أفضل منصة عمل عبر الإنترنت

 

3. منصات متخصصة للعمل عن بُعد

 

هناك مواقع مُخصصة خصيصًا للعمل عن بُعد وفي بعض الأحيان يُشار إلى العاملين بها بمصطلح “الرحّل الرقميين“، لأنهم قادرون على العمل من أي مكان والتنقل بين المواقع دون التأثير على أداء عملهم، ما دام لديهم الأدوات الضرورية مثل جهاز كمبيوتر محمول واتصال إنترنت سريع.

 

Weworkremotely يُعتبر حاليًا واحدًا من أكبر المواقع الإلكترونية للبحث عن وظائف عن بُعد من حيث حجم المجتمع. يتوفر فيه فرص عمل عن بُعد في مختلف الصناعات، بالإضافة إلى الوظائف بدوام جزئي والوظائف عن بُعد بشكل كامل.

 

موقع Remote هو أحد أكبر الأماكن التي تُوفر فرص العمل عن بُعد. يُعتبر مصدرًا ممتازًا للعثور على أصحاب العمل الذين يدخلون أيضًا إلى سوق العمل عن بُعد.

 

يقوم موقع Flexjobs بفحص جميع إعلانات الوظائف لضمان خلوها من أي مخالفات، وهذا يُعتبر أمرًا مهمًا يشغل بال الكثير من الأشخاص الذين يعملون عن بعد. هذه الميزة تقلل من المخاطر المحتملة التي يُمكن أن تواجه الأفراد عندما تكون بعض المواقع غير مسؤولة عن الشركات التي تعرض وظائفها على تلك المنصة، وبالتالي تحد من حالات الاحتيال والتأخير في دفع الأموال.

 

كيف تتفادى الاحتيال في العمل عن بُعد؟

 

للأسف، يواجه الباحثون عن وظائف عن بُعد تحديات مع انتشار العديد من حالات الاحتيال، لكن الجانب الإيجابي هو أنه يمكن التعرف على هذه الأمور بسهولة إذا كنت تعرف ما يجب أن تبحث عنه.

 

في حالة البحث عن وظائف عن بُعد، من الأمور المهمة:

 

  1. الوظائف التي تعرض رواتب كبيرة مقابل جهد قليل غالبًا ما تكون محاولات احتيالية.
  2. كن حذرًا إذا كانت رسائل البريد الإلكتروني تأتي من خدمات بريدية عامة مثل Gmail أو Hotmail بدلاً من عنوان مخصص للشركة المعنية بالتوظيف. قد تكون هذه الرسائل غير صحيحة (لكن ليس دائماً).
  3. العمليات السريعة للتقديم والمقابلات يمكن أن تشير إلى أن هناك شيئًا غير معقول أو غير حقيقي، إذ تحتاج عملية الفرز والاختيار للمرشحين وقتًا. عادةً، كلما زاد عدد المتقدمين، زادت مدة الفحص والتقييم.

 

بغض النظر عن ذلك، يُشجع بشدة كل الأطراف سواء المستقلين أو أصحاب الأعمال على التقدم بحذر تدريجياً في أي صفقة جديدة في العمل عن بُعد. هذا يسمح ببناء الثقة والمصداقية في عملية التعاون، ويسهم في توفير أرضية مشتركة للتعاملات القادمة.

 

كيفية اختيار زملائك أو موظفيك في مشاريع العمل عن بُعد؟

 

إذا كنت تخطط لإدارة فريق عمل يعمل عن بُعد في مشروع معين أو تبحث عن توظيف موظفين للعمل عن بُعد في شركتك، فهنا بعض النصائح القيمة المستمدة من تجربة آدم شوارتز، مالك شركة Articulate، التي تعمل جميع موظفيها عن بُعد، وقد حققت نجاحات ملحوظة في هذا المجال.

 

لتجنب تأثير الأشخاص السلبيين على شركتك أو فريق العمل، يجب أن تكون حذرًا لاختيار الأفراد الذين سينضمون إلى بيئة العمل عن بُعد.

 

ابحث على التالي:

 

1. خبرة العمل عن بعد والانجذاب له

في الوقت الحالي، يعمل الكثير من الأفراد عن بُعد، ومن المعروف أن الأشخاص الناجحين في العمل عن بُعد يمكن أن يكونوا أضافة قيمة لشركتك بشكل ملحوظ.

 

يمكن التعرف على نجاح الأشخاص في العمل عن بُعد من خلال سمة الانضباط الذاتي. هذه السمة تعتبر أساسية للأفراد الناجحين في بيئة العمل عن بُعد، حيث يتمتعون بالقدرة على تنظيم وإدارة أعمالهم بشكل مستقل بدون مراقبة مستمرة.

 

آدم شوارتز يشدد على أهمية هذه السمة، حيث يسأل المرشحين حول كيفية إدارة وقتهم خلال العمل عن بُعد وما يمكن أن يشتت انتباههم. يعتبر وجود المشتتات في المنزل أو الإشارة إلى قيامهم بمهام منزلية خلال فترات العمل عن بُعد مؤشرًا سلبيًا.

 

إذا لم يكن للمرشحين خبرة في العمل عن بُعد، فهناك طرق لتقييم مدى ملاءمتهم لهذا النوع من العمل. تُقدم العديد من الشركات اختبارات عملية خلال المقابلة الشخصية لتقييم القدرة الفعلية للمرشح في العمل عن بُعد.

 

يُركز آدم شوارتز على أهمية أن يكون المرشح متفهمًا ومحبًا لبيئة العمل عن بُعد. على سبيل المثال، الأشخاص الذين يفضلون التفاعل الكثير مع الآخرين أو يشعرون بالضيق نتيجة البقاء لفترات طويلة في مكان واحد خلال ساعات العمل قد لا يكونوا مناسبين للعمل عن بُعد.

 

من وجهة نظري الشخصية، أعتقد أن هذا الجانب ليس العامل الحاسم دائمًا. فبعض الأشخاص قد لا يكونون متحمسين للعمل عن بُعد، ولكنهم يتمتعون بالتزام شخصي وقدرة على إيجاد حلول للتكيف مع هذا النوع من العمل.

 

2. الانضباط الذاتي والمبادرة

 

الموظفون الناجحون في العمل عن بُعد يتمتعون بالانضباط الذاتي والمبادرة. يُعتبر هذا الانضباط الذاتي مفتاحًا لنجاحهم حيث يتحملون المسؤولية عن تنظيم أعمالهم بشكل فعال بدون وجود مراقب مستمر. يدركون أنهم يجب أن يديروا وقتهم وعملهم بشكل مستقل لضمان تحقيق أهدافهم وتنظيم المهام دون تعارض.

 

أقرأ ايضا: كيفية تنظيم الوقت : 12 طريقة عليك الاعتماد عليها لإدارة الوقت

 

يتفهم الموظفون العاملين عن بُعد أهمية التواصل الفعّال والمبادرة، ويعملون جاهدين على تسهيل التعاون مع زملائهم. شركة آدم شوارتز تشجع على الإنتاجية وتفضّل المرشحين الذين يظهرون شغفًا بإتمام المهام وعدم تركها دون الانتهاء منها.

 

لتحديد ما إذا كان المرشحون يتمتعون بهذه الصفات، يتطلب ذلك متابعة دقيقة أثناء عملية التوظيف. هل يظهر المرشحون اهتمامًا مبكرًا بالتواصل؟ هل يمتلكون معرفة مسبقة بشركتك ومجال عملها؟

 

في حال تعيينهم في فريق عمل عن بُعد، يجب التأكد مما إذا كانوا يمتلكون الصفات اللازمة لإنجاز المهام بشكل متقن. هل يتعلمون من أخطائهم ويسعون لتحسين أدائهم؟ هل يسعون للحصول على المعرفة بشكل مباشر أم يعتمدون على شخص آخر؟ هل يقدمون حلولًا في حالات الصعوبة أو المشاكل التي تطرأ على العمل وتتطلب تدخل كل أفراد الفريق؟

 

عند البحث عن المرشح المناسب للعمل عن بُعد، من الأهمية بمكان البحث عن الصفات التي تؤهلهم للنجاح في هذا البيئة، وليس البحث عن شخص مثالي بل عن شخص يتمتع بالصفات الملائمة لتحقيق الأهداف وسير العمل بفعالية دون عراقيل.

 

بعض الاعتقادات الخاطئة عن العمل عن بعد

بعض الافتراضات الخاطئة حول العمل عن بُعد تحتاج إلى تصحيح، وربما تعتبر بعضها حقائق. من المهم توضيح هذه النقاط لكي تكون قادرًا على اتخاذ قرارات مُدركة حول نوعية العمل التي تناسبك.


أحد الافتراضات الشائعة هو أن العمل عن بُعد يُعطي الموظف حرية كاملة في تنظيم وقته وأنه يُعفيه من المسؤولية. في الحقيقة، العمل عن بُعد يتطلب تنظيمًا شديدًا للوقت والمهام لتحقيق الإنتاجية والأداء الجيد. كما أنه يتطلب مسؤولية كبيرة لإكمال المهام والالتزام بالجداول الزمنية بدون إشراف مباشر.

 

اليك بعض الاعتقادات الاخرى الخاطئة عن العمل عن بعد:

 

1. يواجه الموظفون عن بعد صعوبة في التواصل

 

يُعتقد من قِبل بعض الأشخاص أن العمل عن بُعد يسبب صعوبات في التواصل بين الموظفين، وذلك لأنهم قد لا يحضرون الاجتماعات بانتظام. لكن الحقيقة تكمن في أن الموظفين العاملين عن بُعد يعوضون ذلك بالبقاء في اتصال دائم مع الفريق لمتابعة تطورات عملهم.

 

هناك العديد من المشاريع التي تتم بشكل كامل عن بُعد، وحتى هناك شركات تعمل بالكامل بهذا النمط، وبالتالي من الغير منطقي أن نعتقد أن الموظفين العاملين عن بُعد يواجهون مشاكل في التواصل. كيف نجحت تلك الشركات إذا؟

 

بالإضافة إلى ذلك، تتوفر الكثير من الأدوات الرقمية الممتازة التي تسهل عملية التواصل بين الموظفين العاملين عن بُعد، مما يُظهر أن الحواجز في التواصل ليست حقيقية في هذا النوع من العمل.

 

المهم أن نعتبر فكرة الاجتماعات عبر الإنترنت كجزء أساسي الآن، فهي أصبحت من الأفكار المعتمدة والمتبناة بشكل واسع من قِبل القادة والمديرين للتواصل مع فرق العمل عن بُعد وإجراء اجتماعات دورية بغض النظر عن مكان تواجدهم الجغرافي.

 

2. الموظفون عن بعد متاحون بشكل دائم

 

اعتقاد شائع هو أن الموظفين العاملين عن بُعد يكونون متاحين دائمًا، مما يستوجب عليهم الرد على البريد الإلكتروني والمشاركة في الاجتماعات في أي وقت. ومع ذلك، يشبه العمل عن بُعد أي نوع آخر من أنواع العمل التقليدي حيث يحدد وقتًا للبدء والانتهاء، ولا يكون العمل هو الأساس الوحيد في حياة الموظف العن بُعد، بل لديه اهتمامات وأنشطة أخرى وبالتالي لا يكون دائمًا متاحًا في أي وقت.

 

في بداية عملك عن بُعد، من الضروري تحديد الساعات التي يمكنك فيها الاستجابة والتواصل، والتأكيد على الأوقات التي يمكنك فيها التواصل بشكل أكبر حول التطورات العملية.

 

ينبغي للفرق أن يحددوا توقعاتهم حول أساليب التواصل أو استخدام قنوات للمراسلة الفورية مثل Slack، وذلك لتوضيح كيفية التواصل الفعّال والمواعيد المناسبة للتفاعل فيما يتعلق بمختلف جوانب العمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top